نقابة الصحافيين: طرد صحافي من وكالة الأنباء الفرنسية خطوة نحو هيمنة إسرائيلية على وسائل الإعلام الدولية

نشر من طرف لطفي حيدوري في الإثنين 31 ماي 2021 - 17:04
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 جويلية 2021 - 04:36

ندّدت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين بقرار وكالة الأنباء الفرنسية طرد الصحفي الفلسطيني ناصر أبو بكر، طردا تعسفيا، بعد أكثر من 20 عاما من عمله في الوكالة، ووصفته بـ"الفعل المشين الذي يتنزل في إطار مواصلة لهرسلة الشعب الفلسطيني بكل شرائحه".

وقالت النقابة، في بيان، اليوم الإثنين، طرد الصحفي الفلسطيني اتخذ "على خلفية مواقفه ونشاطه النقابي نقيبا للصحافيين الفلسطينيين، خاصة في ملف ملاحقة قادة الاحتلال وتقديمهم للمحاكم الدولية بسبب الجرائم والاعتداءات على الصحفيين الفلسطينيين، وفي ارتباط بإسقاط عضوية ما يسمى باتحاد الصحفيين الإسرائيليين من عضوية الاتحاد الدولي للصحفيين".

واعتبرت النقابة هذا القرار "خطوة خطيرة نحو هيمنة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على وسائل الإعلام الدولية وتقييد حرية العمل النقابي والدفاع عن حقوق الصحفيين الفلسطينيين المكفولة بكل القوانين الدولية والتي أصبحت مهددة كبقية الحقوق الفلسطينية".

وأعلنت النقابة أنّها ستواصل تنسيقها مع الاتحاد الدولي للصحفيين وبقية الاتحادات والنقابات للقيام بسلسلة تحركات تنديدية بهذا القرار.

في نفس السياق