من البرلمان إلى الشّارع..تحذيرات واسعة من "فاشية" عبير موسي

نشر من طرف نور الدريدي في الخميس 11 مارس 2021 - 12:44
اخر تاريخ تحديث الإثنين 21 جوان 2021 - 18:16

أثارت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير وسي جدلا واسعا، بسبب حصار واقتحام مقر جمعية اتحاد العلماء المسلمين، حيث حذر ونشطاء وسياسيون من مخططات الجرّ بتونس إلى مربع العنف والاحتراب الأهلي.

واكدت المحامية سنیة الدھماني ان اقتحام مقر جمعیة اتحاد العلماء المسلمین جریمة و الدولة تأخرت 24 ساعة في التدخل و كان علیھا تطبیق القانون و ایقاف عبیر موسي و من معھا و نقلھم الى السجن.

و في ذات السياق، اعتبر الامين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي أن أقدمت عليه ما وصفها بالعصابة الفاشية من اقتحام مقر فرع تونس لاتحاد علماء المسلمين بالقوة هو عربدة مدانة بكل المقاييس و لا يمكن تبريرها او السكوت عنها.

وأكد عصام الشابي أن الدولة وحدها مسؤولة عن تطبيق القانون و حماية الاشخاص و الممتلكات .

بدورها، شددت النائبة عن حركة النهضة يمينة الزغلامي على ان ما قامت به عبير موسي البارحة هو حجز غير قانوني وهو جناية عقوبتها 20سنة وعليه ترفع عنها الحصانة لأنها في حالة تلبس ووقع توثيقه من طرف عادل تنفيذ.

أمّا النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة، عبد اللطيف العلوي، فقد اكد أن رئيسة الحزب الدستوري الحر ، عبير موسي ''ماريونات'' تحركها أيادي خارجية وأردات جر الشعب التونسي إلى مربع العنف إلا أن التونسيين أظهروا لها عبر التاريخ واليوم أنهم شعب تسويات وتسامح ولن تنطلي عليه مثل هذه الحيل.

بدوره، اعتبر عوض العوني، عضو الهيئة المديرة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس أن ما يحصل أمام مقر الاتحاد من قبل أنصار حزب الدستوري الحر "بلطجة واستقواء بالشارع"، مطالبا وزارة الداخلية بحماية العاملين بالمقر وضيوفه وتأمين دخولهم إليه.

من جانبه، أكد النائب عن حركة النهضة، سمير ديلو ، أن تطبيق القانون عوض الدولة "جريمة" في إشارة إلى ما قامت به رئيسة الدستوري الحر، عبير موسي.

وأضاف أن طيلة أربعة أشهر لم يمنعها أي كان من الاعتصام ولكن ما قامت به هي "أعمال بلطجة وأعمال اجرامية"، وفق تقديره .

واكد ديلو إلى أنها قامت " باقتحام مقر اتحاد العلماء المسلمين والدعوة إلى العنف " مؤكدا أن من يقوم باغلاق المقر القضاء،مشيرا الى ان تصرفات عبير موسي " تصرفات فاشية " .

وقامت الشرطة أمس الاربعاء بفض اعتصام الحزب الدستوري الحر أمام مقر فرع اتحاد العلماء المسلمين بتونس العاصمة وسط تواجد أمني مكثف.

وتولت الوحدات الأمنية إزالة خيمة الاعتصام بقرار إخلاء صادر عن والي تونس، كما قامت بإزالة خيمة الاعتصام التي أقامها عدد من الناشطين المتعاطفين مع فرع اتحاد العلماء المسلمين .

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمین دعا السلطات في تونس إلى "العمل فورا على فك الاعتصام الظالم الذي ینفذه أنصار الحزب الدستوري الحر".

كما حمل الاتحاد "المسؤولیة للھیاكل المعنیة في الدولة المكلفة بواجب حمایة المواطنین والجمعیات القانونیة وضمان الحریات العام ّ ة والخاصة والعمل على تطبیق القانون".

وندد الاتحاد بھذا "التصرف الھمجي الخارق للقانون (اقتحام مقره من قبل حزب عبیر موسي)والذي یندرج ضمن الممارسات الإجرامیة، وتحمل المعتدین مسؤولیة كل ما عسى أن یصیب المحتجزین من سوء.

في نفس السياق