ملاعق ومقلمات أظافر.. محجوزات وزارة الداخلية تثير السخرية

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 11:33
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 18 جانفي 2022 - 13:33

 

قالت وزارة الداخلية انها اعتقلت امس الاحد عددًا من المتظاهرين الذين شاركوا في الوقفة الاحتجاجية ضد قرارات الرئيس قيس سعيد في ساحة باردو قبالة مقر البرلمان لحيازتهم أسلحة بيضاء.

وأفادت الوزارة في بيان أنها ضبطت أشخاصًا بين المتظاهرين يحملون أسلحة بيضاء مختلفة الأشكال والأحجام. وأضافت أن النيابة العامة أذنت بالاحتفاظ بهم بتهمة "مسك وحيازة سلاح أبيض وتوزيع أموال" و"الاشتباه في مسك واستهلاك مادة مخدرة".

ونشرت الوزارة صورة للمحجوزات التي اثارت سخرية التونسيين، حيث علق العشرات منهم على المحجوزات التي ضمت دبابيس محجبات ومقص أطفال وملاعق ومرآة صغيرة وغيرها من الادوات العادية.

وعلى صفحة وزارة الداخلية كتب التونسيون عشرات التعليقات الساخرة.

وكتب مروان جدة " 60 سنة ووزارة الداخلية تقتل فينا بالترهيب والتعذيب ، اليوم الوزارة قررت أنها تقتلنا... بالضحك 😂😂

يرحم والدين والديكم .."

وكتب رشاد المرشقي "الي يعرف شكون مازالت تضحكو صفحة رئاسة الجمهورية يقلو ايجا هاي صفحة وزارة الداخلية شبعة ضحك."

ودونت هدى العلوي "ياخي مغرفة و فرشيطة و مساك ولاو سلاح أبيض و لازمهم رخصة زادة ؟؟؟"

وكتبت اميرة " ياخي مساسك متع الخمارات سلاح أبيض ؟ و كوب أنقل أكثر من قصان الظوافر شنوة ينجم يعمل ؟ و المغرفة شنوة تغرف بخلاف الماكلة ؟ يتساءل البعض 🥲"

وكتب امين "فما فرق راهو بين السلاح الابيض و ماعون الكوجينة"

وعلق العبيدي سامي "ما هو اكتبو بلاغ لاتباع قيس سعيد و احترمو ذكاء البقية"

ودون اخر ساخرا "فما واحد ماشي يتعشى هزوه هو و المغارف متاعو"

محجوزات

محجوزات

محجوزات

محجوزات

وامس الاحد اتهم نشطاء وسياسيون وزارة الداخلية بمنع المتظاهرين من الوصول إلى العاصمة عبر إيقاف السيارات بالطرقات الوطنية والطرقات السيارة وفي محطات الإستخلاص وتعطيل مصالح المواطنين وإفتكاك أوراق السيارات للبعض وإرغامهم على العودة من حيث أتَوا إضافة إلى ''تفعيل النقاط الأمنية بالجهات لمنع تجمهر المواطنين بأعداد غفيرة في الطرقات المغلقة''.

واستنكر عضو حملة "مواطنون ضد الانقلاب" جوهر بن مبارك، بشدة ما اعتبره غلقا للطرقات أمام المحتجين حتى لا يصلوا إلى ساحة باردو للمشاركة في التحرك الإحتجاجي الرافض لقرارات رئيس الدولة قيس سعيد.

وقال بن مبارك "سيب الطرقات...سيّب مداخل باردو وبعد نشوفو الأوزان'، وذلك في إشارة إلى تصريح رئيس الجمهورية قيس سعيد، الذي قال فيه 'أي وزن لهم حتى أمنعهم من الإحتجاج".

وتابع أن قيس سعيد أغلق البرلمان وأغلق الحكومة والدولة واليوم أغلق الجمهورية.

في نفس السياق