قبل اجتماعات النقد الدولي.. المشيشي يحشد الدعم الدبلوماسي لبرنامج الإصلاح الاقتصادي

استقبل رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم الجمعة بقصر الحكومة بالقصبة سفير فرنسا بتونس اندريه باران.

وأكد رئيس الحكومة أن تونس وعلى غرار سائر بلدان العالم تعرف وضعا اقتصاديا صعبا مردّه تداعيات جائحة كورونا، مضيفا أن الحكومة حرصت على خلق ديناميكية اقتصادية جديدة بالشراكة مع المنظمات الوطنية ودعم أصدقاء تونس، حسب ما نقله بلاغ لرئاسة الحكومة.

وأضاف البلاغ أنّ المشيشي قدم بسطة عن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي وضعته الحكومة بالشراكة مع كل المتدخلين من منظمات وطنية وخبراء اقتصاديين وذلك قبل عرضه أمام صندوق النقد الدولي لتعبئة الموارد المالية اللازمة لتطبيقه.

من جهته أكد السفير الفرنسي دعم بلاده لتمشي الحكومة التونسية في حوارها مع المنظمات الوطنية واستعدادها لمد يد المساعدة ومرافقتها في الإصلاحات الهيكلية التي تعتزم الانطلاق فيها عبر وضع كل خبراتها خاصة في مجال إصلاح المالية العمومية، وفق المصدر نفسه.

كما التقى اليوم رئيس الحكومة هشام مشيشي، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بتونس بيتر بروغل.

وقد تطرق السفير الألماني إلى الاتفاق المزمع توقيعه بين صندوق النقد الدولي وتونس، مبينا أن هذا الاتفاق سيفتح آفاقا جديدة مع المؤسسات المالية العالمية والمانحين الدوليين. وشدّد على أن بلاده ستواصل دعمها للإصلاحات الاقتصادية ومساندتها لمجهودات الحكومة لاستكمال مسار الانتقال الديمقراطي، عبر تمويل برامج التعاون الثنائية.

وكان المشيشي استقبل في الأيام الأخيرة سفراء إيطاليا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتمحورت اللقاءات حول الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به تونس، وبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي ستعرضه الحكومة على صندوق النقد الدولي في شهر ماي المقبل.

في نفس السياق