عبير موسي تتهم منظمة بوصلة بخدمة أجندات سياسية داخلية وأجنبية

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 1 أفريل 2021 - 09:19
اخر تاريخ تحديث الإثنين 21 جوان 2021 - 16:33

 

رصدت منظمة بوصلة خلال النصف الأول للدورة البرلمانية من 21 أكتوبر 2020 إلى 28 فيفري 2021 " "ارتفاعا ملحوظا وخطيرا لمنسوب الفوضى والاستقطاب والعنف قولا وفعلا تحت قبة البرلمان حيث تحول العنف إلى ظاهرة تابعة للمشهد البرلماني دون ردع"، مشيرة إلى تسجيل 23 حالة عنف تتوزع بين عنف مادي ومعنوي وسياسي.

وذكرت سمر سحيق عضو منظمة بوصلة خلال ندوة صحفية عبر الانترنات خصصت لتقديم التقرير نصف السنوي لأعمال مجلس النواب، أن أغلب حالات العنف المسجلة موجهة ضد النساء، مبينة أن كتلة الحزب الدستوري الحر (16 نائبا) تتصدر القائمة بتسجيلها ل7 حالات عنف.

وردا على هذا التقرير اتهمت رئيسة الحزب الدستوري الديمقراطي عبير موسي في فيديو على صفحتها بالفايسبوك، المنظمة بخدمة أجندات سياسية داخلية وأجنبية، مشكّكة في مصادر تمويلها التي وصفتها بالمشبوهة.

وقالت إنّ تقرير المنظمة هو تقرير كاذب وموجّه، مشيرة الى أنّ تسجيل حضور النواب بالجلسات العامة توقّف في الفترة الفاصلة بين 7 أكتوبر و19 مارس بعد التصويت على العمل بالإجراءات الاستثنائية بالبرلمان.

كما أشارت أنّ المنظمة تتحصّل على تمويلات من صندوق أمريكي عَوّض الاستخبارات الأمريكية في دول المنطقة، وهدفه خدمة المصالح الاستراتيجية لواشنطن.

 

في نفس السياق