سعاد عبد الرحيم: هناك تأخير في إنجاز جرد الأملاك البلدية

نشر من طرف هاجر عبيدي في الجمعة 19 مارس 2021 - 09:01
اخر تاريخ تحديث الإثنين 26 جويلية 2021 - 02:56

 

ناقش المجلس البلدي لمدينة تونس في جلسة استثنائية عشية امس مسائل مالية وعقارية وقانونية وإدارية، وسط دعوات من أعضائه الى إحكام التصرف في الملك العقاري البلدي واستغلال الأسواق البلدية، وتصحيح الهنات الكثيرة المسجلة فيها، وتفعيل دور اللجان المشرفة على مختلف الملفات والبرامج البلدية، وتكثيف حضور أعضاء المجلس لأشغاله وأشغال اللجان لتحسين الإلمام بالملفات والقرارات وحسن إعدادها وتنفيذها.

وصادق المجلس البلدي على قرار لزمة كراء السوق البلدية الأسبوعية لعرض وبيع السيارات المستعملة وبيع قطع الغيار بالمروج 2 بعد عرض تقرير حول مختلف العروض المالية وأصحابها وبعد اختيار أفضل هذه العروض بقيمة 4ر1 مليون دينار في السنة، إذ تخلت البلدية عن عرض أول كانت على وشك المصادقة عليه في مجلس سابق ويعادل 750 ألف دينار، وتم تأجيل الحسم وإعادة فتح البتة العمومية أمام مزيد من العروض حتى لا توقع البلدية عقودا خاسرة تقلل عائداتها، في وقت تواجه فيه ميزانيتها ضعفا فادحا.

ورحب أعضاء المجلس بهذه اللزمة المتميزة، داعين الى النسج على منوالها في توقيع اتقافيات اللزمات والعقود مع الخواص الذين اتجهت البلدية منذ انتخاب مجلسها سنة 2018 الى تعزيز الشراكة معهم لتخفيف العبء على المالية العامة وتنمية ميزانية البلدية، بعدما شهدت اجتماعات سابقة للمجلس البلدي انتقادات شديدة للتسرع في اختيار العروض وعدم القدرة على استجلاب أفضلها.

كما دعا أعضاء المجلس خلال الجلسة الى وضع جرد في الأملاك البلدية وقاعدة بيانات واستخلاص المعاليم عليها، بعدما بلغ عدم خلاص بعض المكريات العقارية عشرين سنة، حسب قول أحد الأعضاء، في حين تمت ملاحظة أن أملاك عقارية بصدد التلف والتداعي والاستغلال غير المشروع.

وأقرت رئيسة البلدية، سعاد عبدالرحيم، بوجود تأخير في إنجاز الجرد في الأملاك البلدية، وأكدت الحرص على استكماله في أقرب الآجال بمشاركة مختلف الدوائر ومختلف المصالح التابعة للولاية.

في نفس السياق