زياد الهاني: قوى الظل تستخدم قيس سعيد لتدمير الثورة

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 7 أفريل 2021 - 09:33
اخر تاريخ تحديث الخميس 24 جوان 2021 - 22:16

 

قال الاعلامي زياد الهاني، إن قيس سعيد مجرد واجهة للوبيات الواردة في التسريبات التي عرفت بالغرف المظلمة.

وأضاف في مداخلة له على قناة الزيتونة امس الثلاثاء، إن سعيد لا يطبق قرارت نابعة من ارادته بقدر ما يطبق قرارات ناجمة عن ارادات أخرى مبينا أن التعليمات التي يطبقها تنقل له من خلال الأشخاص المحيطين به .

وحذر الهاني من احتمال وجود هذا المخطط الذي سيدفع ثمنه المؤمنون حقا بالثورة و من يعتقدون أن التمشي الذي يسلكه قيس سعيد هو الحل ، وفق تقديره .

واشار الهاني الى إن تسریب مایا القصوري یؤكد أن ھناك قوى ظل تتحكم في المشھد السیاسي وفي مفاصل السلطة في البلاد دون وعي وادراك من رئیس الدولة قیس سعید.

وعبّر الھاني عن خشیته من أن السیناریو الذي یتم العمل علیه ھو تدمیر كل مؤسسات الثورة، كل المؤسسات الناتجة عن الثورة من الدستور وصولا الي الھیئات المنبثقة عنه.

وصرح الھاني بأن ھذا التسریب یجعله یفكر في أن انتخاب قیس سعید الكاسح قد یكون مدروسا ومخططا له وجيء به دون وعي منه لاستخدامه كمعول لتدمیر الثورة.

في نفس السياق