حزب العمال: تصحيح مسار الثورة لا يكون بالانقلابات وبالحكم الفردي المطلق

نشر من طرف لطفي حيدوري في الإثنين 26 جويلية 2021 - 11:21
اخر تاريخ تحديث الأحد 19 سبتمبر 2021 - 05:57

 

اعتبر حزب العمال أنّ ما أقدم عليه رئيس الدولة، كان متوقعا انطلاقا من عدة مؤشرات أبرزها إقحام المؤسسة العسكرية في صراع أجنحة المنظومة.

ووصف الحزب، في بيان، ما أقدم عليه سعيد بأنّه خرق واضح للدستور وإجراءات استثنائية معادية للديمقراطية تجسّم مسعى قيس سعيد منذ مدة إلى احتكار كل السلطات، التنفيذية والتشريعية والقضائية، بين يديه وتدشن مسار انقلاب باتجاه إعادة إرساء نظام الحكم الفردي المطلق من جديد.

وحذّر الحزب من "أنّ هذا المنعرج سيفتح على مرحلة جديدة ستزيد من خطورة الأوضاع المتأزمة التي تعاني منها البلاد على جميع الأصعدة بل قد تؤدي إلى سقوطها في دوامة العنف والاقتتال والإرهاب".

ودعا البيان الشعب التونسي إلى مواصلة التعبير عن مواقفه بالأساليب السلمية ورفض دعوات التصادم. كما دعا إلى اليقظة تجاه نوايا المتربصين بالدولة من أنصار النظام القديم والدولة العميقة ومافيات المال والتهريب، وفق البيان.

كما دعا حزب العمل "كلّ القوى الديمقراطية والتقدمية، أحزابا ومنظمات وجمعيات وفعاليات وشخصيات إلى التعجيل بالالتقاء حول آلية للتشاور من أجل صياغة تصور موحد لمواجهة هذه التطورات الخطيرة وتداعياتها التي يمكن أن تزجّ بالبلاد في دوامة العنف والاقتتال الأهلي أو تؤدي بها إلى السقوط مجددا تحت استبداد الحكم الفردي المطلق الذي قدّم الشعب التونسي تضحيات جسيمة للخلاص منه".

في نفس السياق