حزب العمال  يدين "المنعرج القمعي وانفلات يد القوات الأمنية بعد 25 جويلية"

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 20:12
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 20 أكتوبر 2021 - 05:45

دعا حزب العمال "القوى التقدمية" إلى "توحيد الجهود من أجل التصدي الفوري والحازم لعودة المنطق الأمني الفالت عن المراقبة والمحاسبة".

جاء ذلك في بيان اليوم 17 سبتمبر 2021، عبّر فيه الحزب عن تضامنه مع الصحافية أروى بركات التي تعرضت، وفق البيان، ليلة البارحة إلى اعتداء عنيف من قبل عون أمن على خلفية تجاوز توقيت حظر الجولان ببضع دقائق، تم الاعتداء على خلفية قيامها بتصوير مرور سيارات أخرى في الوقت ذاته دون إيقافها في حين تم تحرير محضر ضدها ومرافقيها. ورغم التصريح بهويتها المهنية فقد تعرضت لافتكاك هاتفها الجوال بالقوة والاعتداء عليها لفظيا وماديا وذلك على قارعة الطريق، حسب رواية الحزب.

ولم يصدر أي توضيح من وزارة الداخلية بخصوص هذه الحادثة.

وأدان حزب العمال ما وصفه بـ"المنعرج القمعي وانفلات يد القوات الأمنية بعد 25 جويلية".

وأضاف الحزب أنّ " الانحراف في الممارسة الأمنية منذ انقلاب 25 جويلية يتجلى في مداهمات البيوت في الساعات المتأخرة من الليل، وإهانة كثير من الممنوعين من السفر ورفض تمكينهم من قرارات مكتوبة والاختفاء وراء كلمة "تعليمات" التي ظلت تحكم تونس لعقود والتي كانت دائما تخفي القبضة الأمنية التي تحكم البلاد، والاعتداء على الوقفات الاحتجاجية أو محاصرتها بأعداد كبيرة من الأمنيين".

في نفس السياق