تقرير دولي يكشف حجم الخسائر الجبائية في تونس وثروات تونسيين في الخارج

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 26 نوفمبر 2021 - 18:11
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 26 جانفي 2022 - 05:18

كشف تقرير دولي حول العدالة الجبائية، أن تونس تخسر سنويا عائدات جبائية في حدود 1196 مليون دينار تشكل قرابة 1 بالمائة من الناتج الداخلي الخام للبلاد.

وأضاف التقرير الذي صدر تحت عنوان "العدالة الجبائية: تشخيص سنة 2021 - العدالة الجبائية في عصر كوفيد -19"، أن هذه الخسائر تتوزع على تهرب ضريبي في حدود 1084 مليون دينار وتهريب ثروة خارج الحدود تقارب 112 مليون دينار.

وهذا التقرير، أعدّ بتعاون بين الاتحاد الدولي للعدالة الجبائية والدولية للخدمات العمومية، وشبكة العدالة الجبائية.

والاتحاد الدولي من أجل الجباية العادلة، هو شبكة تضم عديد المنظمات غير الحكومية المنتشرة عبر العالم والتي تسعي الى تحقيق جباية شفافة وارساء عدالة جبائية واعادة توزيع الثروة.

وبين التقرير أن الخسائر الضريبية السنوية، في تونس، يمكن أن توفر إمكانية التلقيح لزهاء 24 مليون شخص.

وتقدر الأرباح المحققة في تونس والمحولة إلى الخارج بنحو 4337 مليون دينار. وتقارب الثروة المودعة خارج البلاد والتي يمتلكها مواطنون تونسيون بنحو 6,37 مليون دينار مما يمثل تقريبا 5,6 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

واعتبر معدو التقرير ان الوصول الى نظام ضريبي فعال يتطلب توفير الموارد لتمويل الخدمات العمومية وإعادة توزيع الثروة لتقليص الفوارق ومراجعة الأسعار وتوفر تمثيلية سياسية تعترف بدور الجباية الضروري لجعل الحكومة قادرة على الوفاء بتعداتها .

 ( وات، بتصرف)

في نفس السياق