المليونية الخرافية.. قيس سعيّد يوظّف الأخبار الزائفة أم ضحية التضليل؟

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 - 12:48
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 09:49

قال رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد، إثر استقباله رئيسة الحكومة المكلّفة نجلاء بودن، امس الاثنين إنّ أكثر من مليون و800 ألف تونسي خرجوا في كامل أنحاء الجمهوريّة أمس للتعبير عن مساندتهم للقرارات الأخيرة.

كذلك قال سعيد في تسجيل مصور لاجتماعه مع يوسف بوزاخر رئيس المجلس الأعلى للقضاء "لقد كان يوما تاريخيا نزل فيه نحو 1.8 مليون إلى الشارع مهللين".

وأثارت تصريحات رئيس الجمهورية بشأن عدد المتظاهرين جدلا كبيرا، خاصة وان الرقم الذي ذكره مجانب للصواب ولا يعدو سوى غير واقعي تداولته الاوساط الفايسبوكية دون الاستناذ لأي مصدر رسمي ودون العودة للوكالات الدولية التي قدّرت مجموع عدد المتظاهرين في تونس العاصمة وبقية الولايات بما بين 3000 و5000 شخص .

واستغرب نشطاء من اعتماد رئيس الجمهورية للفايسبوك وللصفحات المساندة له كمصدر للمعلومات التي يدلي بها في موقعه الرسمي والأسوأ هو تصديقه لهذا الرقم الذي وصفه المتابعون بـ"الخرافي" و"غير المنطقي".

وكتب الاعلامي عبد اللطيف دربالة على صفحته بالفايسبوك : "رقم 1.8 مليون متظاهر هو رقم خيالي ومزوّر أصدرته بعض الصفحات المساندة لقيس سعيّد عبر صورة فوتوشوب حرّفت خبرا صدر على موقع "TV5 MONDE" وتضمّن عنوانا يقول: "تونس: استعراض للقوّة ل5000 من أنصار قيس سعيّد".. وجعلت تلك الصفحات الخبر الزائف يعرض رقم 1.8 مليون..!!وقد كشفت وفضحت عديد صفحات الفايسبوك الأخرى زيف وكذب ذلك الخبر وقدّمت الصورة الحقيقية للخبر.."

وأضاف "يعكس ذلك بأنّ الرئيس قيس سعيّد أمّا أنّه يعيش في الأوهام وفي عالم خيالي..!!أو أنّه يعتمد في معلوماته على صفحات الفايسبوك الشعبويّة المسوّقة له.. والتي تبثّ الأخبار الزائفة والمبالغ فيها بغرض البروباغندا..!!أو أنّ الرئيس هو نفسه على علم بخطأ واستحاله تلك الأرقام.. لكنّه يقدّمها عمدا وزيفا.. لمغالطة الرأي العالم الداخلي والخارجي.. !!"

وتابع "من المعلوم بأنّ سكّان تونس الكبرى أي الولايات الأربعة تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة يناهز 2 مليون شخص.. وليس من المعقول أنّ شارعا واحدا هو شارع الحبيب بورقيبة يمكن أن يسع عددا من الأشخاص يوازي كلّ سكّان العاصمة.. ناهيك وأنّه بحسب الصور والفيديو فإنّ المتظاهرين ملؤوا فقط جزء صغيرا من الشارع الكبير أمام المسرح البلدي والمنطقة المحيطة به.. وهي لا تمثّل شيئا مقارنة بحجم وطول الشارع..!!!"

قيس

وتساءل الاعلامي والمؤرخ عادل القادري قائلا "ما هو مصدر العدد الخرافي الذي أورده بكل ثقة في النفس "المسؤول الاستثنائي" الأول عن الدولة بحضور "المسؤولة الثانية" وبمنأى عن الرقم الواقعي الذي تم تضخيمه مائة مرة على الأقل؟ إذ لا يمكن أن يكون تقريرا (أمنيا) صادرا عن أجهزة الدولة المعنية بمثل هذه الإحصاءات الميدانية."

وأضاف "وإذا كان سقوط المصداقية الرسمية هذه المرة علنيا فاقعا ومكشوفا ومفضوحا فكم من مغالطات وأكاذيب سابقة ولاحقة وقع وسيقع تمريرها على الشعب لتبرير الانقلاب وتزيينه؟ "

وتابع القادري "ينبغي إيقاف هذه المهزلة الكارثية...يجب إنقاذ الدولة "

القادري

بدوره اعتبر الناشط السياسي طارق الكحلاوي الأسوأ من نقل رقم واضح انه غير واقعي أن يتم نشر الفيديو من مصالح الاتصال في الرئاسة دون إبداء ملاحظات أو تثبت (خاصة التثبت في صفحة قناة TV5 Monde) كأن ما يقوله الرئيس قرآن منزل، وهناك خشية في الديوان من تصحيح ما يقوله.

واضاف الكحلاوي "على الرئيس تجنب موضوع الارقام، سواء كان ذلك عدد المتظاهرين أو خاصة ارقام المال والاقتصاد، والخطأ والتقدير فيها أكثر ضررا. كما أنه بالمناسبة من المضر للسيدة بودن، كرئيسة قادمة للادارة، أن تظهر في موضع المتلقي دون راي."

الكحلاوي

وعلى خلفية موجة الانتقادات، حذفت رئاسة الجمهورية من صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك تسجيلات الفيديو عن لقاءي قيس سعيد أمس الاثنين برئيس المجلس الأعلى للقضاء وبالمكلفة بتشكيل الحكومة.

وكانت تقديرات نشرتها وسائل إعلام أجنبية أشارت إلى حضور 5 آلاف شخص لوقفة شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة.

وورد الرقم المزيف عن مليون و800 ألف شخص في صورة مزيفة لمقال بموقع القناة الفرنسية الخامسة، وروّج هذا المقال النائب عن حركة الشعب بدر الدين قمودي.

في نفس السياق