القصرين: أطنان من الطماطم الفصلية مهدّدة بالإتلاف

نشر من طرف الشاهد في الخميس 22 جويلية 2021 - 20:14
اخر تاريخ تحديث الأحد 19 سبتمبر 2021 - 05:45

أفاد رئيس دائرة الإنتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالقصرين، عمر السعداوي، اليوم الخميس، بأن الإرتفاع الكبير في درجات الحرارة والظروف المناخية الصعبة التي مرت بها ولاية القصرين طيلة الموسم الفلاحي الحالي أثّرت سلبا على انتاج الطماطم الفصلية بالجهة، حيث نضجت الكميات المزروعة في وقت واحد وتأخرت عملية رفعها من قبل مصانع التحويل المتعاقدة مع الفلاحين مما تسبب في اتلاف كمية منها.

وأكد السعداوي، في تصريح لـ"وات"، أن المساعي حثيثة من قبل المصالح المعنية بمندوبية الفلاحة والإتحاد الجهوي للفلاحين لدعوة مصانع التحويل للإسراع بتسلم منتوجهم وحمايته من التلف والضياع.

وتمتد زراعة الطماطم الفصلية بولاية القصرين (مروية بطريقة القطرة قطرة) على مساحة جملية تقدر بـ685 هكتارا أغلبها في معتمدية سبيطلة، ويقدر إنتاج الجهة منها خلال الموسم الفلاحي الحالي بـ34 ألفا و250 طنا أي بمعدل 50 طنا في الهكتار الواحد، منها 60 بالمائة معدة للتحويل و25 بالمائة للطماطم المجففة "الشريحة" و15 بالمائة للإستهلاك الطازج، وفق ذات المصدر.

ولفت، بالمناسبة، إلى أن جهة القصرين تعدّ قطبا من أقطاب إنتاج الطماطم الفصلية والآخر فصلية، الممتدة بدورها على مساحة شاسعة تقدر ب2300 هكتارا، بما يمثّل فرصة لمستثمري الجهة للإستثمار في هذا المجال عبر احداث مصنع لتحويل الطماطم وتثمينها.

من جهة أخرى، وجه السعداوي دعوته إلى منتجي الطماطم الفصلية بالجهة إلى التوجه نحو زراعات أخرى أقل إستهلاكا للثروة المائية من الطماطم التي قال إنها "تعد من أكثر الزراعات استهلاكا وهدرا للماء، لاسيما في ظلّ ما تشهده الجهة حاليا من شحّ في هذه الثروة الحياتية"، وفق تعبيره .

ومن جانبهم، ناشد عدد من منتجي الطماطم الفصلية بمعتمدية سبيطلة، في تصريحات متطابقة لـ (وات)، السلط المعنية واتحاد الفلاحين للضغط على مصانع التحويل للإلتزام بتعهداتها تجاههم و التدخل في أقرب الآجال لرفع المنتوج وحمايته من التلف مع تقديم تعويضات للفلاّحين الذين خسروا منتوجهم هذا العام.

في نفس السياق

التمديد في موسم التخفيضات

 

- الخميس 16 سبتمبر 2021 - 10:42