اتصال السيسي بسعيّد: الرئاسة المصرية تتجنّب ذكر التسميم ونظيرتها التونسية تتحدّث عن "السموم الزعاف"

نشر من طرف الشاهد في السبت 30 جانفي 2021 - 14:32
اخر تاريخ تحديث الإثنين 21 جوان 2021 - 16:14

أفاد بلاغ صادر عن المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية، اليوم السبت، بأنّ الرئيس عبد الفتاح السيسي أجرى اليوم اتصالا هاتفيا مع الرئيس قيس سعيد، "اطمئن على سلامة أخيه الرئيس التونسي، إثر واقعة البريد المرسل لرئاسة الجمهورية التونسية، متمنياً سيادته له دوام الصحة والعافية".

وفي المقابل ذكر بلاغ للرئاسة التونسية أنّ "الرئيس المصري أعرب عن تضامنه الكامل مع رئيس الجمهورية ومع الشعب التونسي إثر المحاولة الفاشلة لتسميم رئيس الدولة".

واضاف البلاغ أنّ المكالمة كانت "فرصة للحديث عن تسميم العقول والأفكار لأن السموم الزعاف هي التي تستهدف الشعوب والدول قبل أن تستهدف الأشخاص والقيادات".

يشار إلى النيابة العمومية بمحكمة تونس الابتدائية كشفت أمس الجمعة 29 جانفي 2021، أنه بعد الاطلاع على محتوى التقرير الفني لـ"الظرف المشبوه" المرسل إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد، تبين في خلاصة الأعمال الفنية للإدارة الفرعية للمخابر الجنائية والعلمية بوزارة الداخلية، عدم احتواء الظرف على أية مواد مشبوهة سامة أو مخدرة أو خطرة أو متفجرة.

وأفادت النيابة العمومية بأنه جاء بتقرير الإدارة المذكورة، أن مصالح رئاسة الجمهورية أحالت عليها بتاريخ 26 جانفي الجاري ظرفا ممزقا، وطلبت إجراء الاختبارات الفنية اللازمة عليه، مضيفة أن الإدارة المذكورة أرجعت الظرف الممزق لمصالح رئاسة الجمهورية بنفس التاريخ بعد إجراء الاختبارات الفنية المطلوبة.

في نفس السياق