نقابة الصحافيين: الاعتذار بعد نشر الأخبار الزائفة أو الإشاعات لا يبرر الخطأ

دعت لجنة أخلاقيات المهنة الصحفية بالنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين إلى ضرورة التثبت من الأخبار في ظرف الأزمة.

ورد ذلك في بيان للجنة مساء اليوم الجمعة 23 جويلية 2021، متابعة للخبر غير الصحيح الذي نشرته إذاعة "موزاييك أف أم" و الإذاعة الوطنية واذاعة تونس الدولية، اليوم حول "وفاة رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد"، والذي تأكد بعد ذلك أنه يرقى إلى مستوى "الإشاعة"، وتسبب في تناقله من قبل وسائل إعلام أخرى.

وشدّدت لجنة الأخلاقيات على ضرورة احترام غرف التحرير لقواعد التثبت من المعلومات قبل نشرها، وأشارت إلى أن "الاعتذار بعد نشر الأخبار الزائفة أو المغلوطة أو المظللة أو الاشاعات لا يبرر الخطأ بأي شكل من الأشكال".

يذكر أنّ الإذاعات الثلاث التي سارعت إلى نقل هذا الخبر الزائف  اعتذرت بعد ذلك.

ونبّه البيان إلى أن الأخبار الزائفة أو المظللة أو الإشاعات في ظروف الأزمة مثلما التي تعيشها تونس الآن، صحيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا، قد تتسبب في مزيد تعفين الأجواء وقد تقرأ بأنها لفت انتباه عن القضايا الحقيقية التي تهم المواطن التونسي.

في نفس السياق