نائب عن التيار الديمقراطي: سعيّد أعلم ماكرون أنه سيقدم خارطة طريق.. وفي المقابل لا يرد على الرأي العام الوطني

نشر من طرف الشاهد في السبت 14 أوت 2021 - 12:00
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 09:13

قال النائب عن حزب التيار الديمقراطي رضا الزغمي إن هناك”بالفعل تأخيرا كبيرا في إعلان الرئيس قيس سعيد عن خارطة طريق المرحلة المقبلة ما بعد قرارات 25 جويلية مشيرا إلى أن الجميع داخليا يطالب الرئيس بخارطة واضحة ولكن يقابل ذلك صمت مطبق وعدم استجابة”.

وتحدث الزغمي في تصريح لموقع “عربي 21” عما اعتبره “مفارقة عجيبة وغريبة تتمثل في الاتصال الهاتفي بين الرئيس قيس سعيد ونظيره الفرنسي والذي أعلمه بأنه سيقدم خارطة طريق قريبا ولكن في مقابل ذلك لا يرد على الرأي العام الوطني”.

واكد الزغمي أن “الرئيس يملك برنامجا وخارطة طريق ولكن يريد أن يسير بها كما يريد هو، وهذا ما يفسر تأخر إعلان رئيس الحكومة، فالرئيس انطلق أولا بالتعيين المسبق لمجموعة من الوزراء وخاصة ذات البعد الاقتصادي والأمني والعسكري، إذن هو له برنامج يسير به بشكل تدريجي وأظن أن الرئيس سيستكمل تعيين الوزراء ومن ثم ربما يسمي رئيس حكومة ولكنه في الواقع هو لن يكون لا رئيس حكومة ولا رئيس وزراء بل منسقا بين الوزراء والرئيس وهي وضعية دونية”.

وتابع الزغمي موضحا أن “الرئيس لم يجد من يقبل بهذا، حتى وإن وجد فالأطراف الداخلية وخاصة الخارجية لن تقبل بذلك لأن الجهات وخاصة منها المانحة تريد التعامل مع جهات رسمية، و الرئيس يبحث عن شخصية طيعة حتى يبقى القرار دائما بيده، وهو ما يفسر رفض محافظ البنك المركزي مروان العباسي لمنصب رئيس الحكومة، فالعباسي شخصية قوية واشترط على الرئيس وجود المؤسسات السيادية وأساسا البرلمان، واشتراط ذلك يعود لكونه عارفا بأنه لا يمكن التفاوض مع الجهات المانحة دون برلمان وهو ما رفضه الرئيس”.

في نفس السياق