مخاوف من تبعات إغلاق المقاهي والمطاعم على أصحاب المشاريع والعملة

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 8 أفريل 2021 - 10:46
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 12 ماي 2021 - 09:45

اثارت قرارات الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا التي تم اتخاذها على ضوء خطورة الوضع الوبائي بالبلاد استياء واسعا في صفوف التونسيين خاصة منهم المهنيين الذين سيتضررون من هذه الاجراءات.

وقد اعرب التونسيون عن رفضهم لسياسة التجويع التي تنتهجها الحكومة في كل مرة يتم فيها اقرار حظر التجول معتبرين ان القرارات الاخيرة من شانها ان تفقد العديد من المواطنين لمواطن شغلهم تزامنا مع شهر رمضان.

كما تعالت الدعوات على مواقع التواصل الإجتماعي لمراجعة إجراء حظر التجول ومراعاة ظروف العملة الذين انهكتهم البطالة طيلة فترة حظر التجول علاوة على فقدان العديد منهم لمواطن رزقهم.

تجدر الاشارة الى ان الاإجراءات تتمثل في التشديد على تطبيق وسائل الحماية الفردية والبروتوكولات الصحية والرقابة عليها بكل صرامة و منع التجمعات الخاصة والعامة وغلق الأسواق الأسبوعية ودعوة ولاة الجمهورية إلى إعلان حظر الجولان من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة الخامسة من صباح اليوم الموالي.

اضافة الى إعطاء الإذن للولاة بناءً على تقارير واجتماعات اللجان الجهوية لغلق المناطق ذات مستوى الإختطار المرتفع و اجبارية الحجر الذاتي لمدة خمسة أيام للوافدين من الخارج بعد تقديمهم تحليلا سلبيا قبل السفر و تطبيق توقيت العمل الإداري لشهر رمضان بالنسبة للإدارات العمومية (وهو اجراء استثنائي ينطلق يوم 12 أفريل الجاري).

في نفس السياق