تونس تلغي الحجر الصحي الإجباري في الفنادق استعدادا لاستقبال السائحين

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 10 جوان 2020 - 13:12
اخر تاريخ تحديث الأحد 19 سبتمبر 2021 - 11:52

 

أعلنت النائب منيرة العياري عضو بلجنة شؤون التونسيين بالخارج أمس الثلاثاء، أنّه سيقع بداية من 27 جوان رفع الحجر الصحي الإجباري مع مطالبة القادمين بتحليل طبي سلبي من الكوفيد.
وتستعد تونس لفتح مجالها الجوي والبري انطلاقا من التاريخ المذكور لاستقبال السائحين، الأمر الذي أثار غضب الجالية التونسية بالخارج بعد أن تم تشديد القيود عليهم بإجبارهم في الفترة الماضية على الإقامة في الفنادق على نفقتهم الخاصة لمدة أسبوع، الأمر الذي سيُلغى في تعامل الدّولة مع السائحين.
واستنكر تونسيون مقيمون بالخارج سياسة الكيل بمكيالين في تعامل الدولة بين السائح الأجنبي والمواطن التونسي المقيم بالخارج.
ويشكو المقيمون بالخارج من غياب الدولة في التعامل مع مشاكلهم، وهو ما تجلى مع موجة كورونا وتأخر الدولة في الاستجابة لنداءات التونسيين المقيمين بالخارج، والذي مروا بظروف صعبة خسروا فيها موارد رزقهم ومواطن عملهم .
وتساءل وليد وهو احد المقيمين بالخارج قائلا: "هل ستقفون وتعارضون قدوم السياح كما هو الحال مع الجالية التونسية المقيمة بالخارج؟ السياح سيعاملون بنفس قمع التونسيين عند قدومهم لتونس؟ لا اظن ذلك".
يذكر أن محافظ البنك المركزي مروان العباسي كشف أمس الثلاثاء في تصريح لراديو ''اكسبراس'' بأن عائدات تحويلات التونسيين بالخارج من العملة الصعبة بلغت السنة الماضية 5200 مليارا، وهي أرفع من عائدات السياحة للفترة نفسها باعتبار أن تونس استقبلت ما يزيد على 9 مليون سائح أجنبي في عام 2019.
وشدد العباسي على أهمية الدور المحوري الذي تلعبه جاليتنا التونسية بالخارج في ضخ العملة الصعبة ودفع عجلة الاستثمار مؤكدا ضرورة تهيئة كل الأرضيات الملائمة لذلك من تشريعات وحوافز اقتصادية.
وتسود حالة من التململ في صفوف المقيمين بالخارج، حيث عبر الكثيرون عن عدم رضاهم على الزيادات المشطة في معاليم الوثائق القنصلية لدى البعثات الديبلوماسية التونسية في دول إقامتهم، ما دفع ببعضهم إلى الإعلان عن عدم عزمه العودة الى البلاد احتجاجا منه على هذه المعاملة.

حجر صحي للاجانب

في نفس السياق