اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بصفاقس: الوضع الوبائي "ما زال تحت السيطرة"

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 25 جانفي 2021 - 22:25
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 22 سبتمبر 2021 - 20:45

أقرت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بصفاقس، التي انعقدت عشية اليوم الإثنين عن بعد بمقر ولاية صفاقس، بأن الوضع الوبائي بجهة صفاقس كغيرها من ولايات الجمهورية، "ما زال تحت السيطرة"، حتى وإن كان حرجا ويبعث عن القلق، وهو ما يستوجب مزيد اليقظة وتضافر كل الجهود وتقاسم الأدوار كل من موقعه من أجل تطبيق الاجراءات المتخذة من قبل اللجنة العلمية بخصوص الحجر الصحي الموجه، والحد من انتشار فيروس كورونا.

وأوضح المدير الجهوي للصحة بصفاقس، الدكتور، جوهر المكني، في تصريح إعلامي أنه "رغم النسق المرتفع لعدد الاصابات بفيروس كورونا الذي يتم تسجيله أسبوعيا بجهة صفاقس، فإن العمل الدؤوب الذي تقوم به الفرق الصحية والامكانيات المسخرة والتجهيزات التي تم توفيرها، جعل نسبة الوفيات بجهة صفاقس أقل بكثير مقارنة بمعدل المستوى الوطني"، وفق تقديره.

وأفاد بأنه يوجد حاليا بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر أربع وحدات أوكسيجين بطاقة استعياب 115 سريرا، ومن المنتظر أن يتم الترفيع فيها خلال الاسبوع الحالي ب140 سريرا آخر، فضلا عن وجود وحدة كوفيد للاطفال واخرى للنساء الحوامل. كما يوجد حاليا بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة وحدتا انعاش بطاقة ايواء 16 سريرا ويجري حاليا العمل على تدعيمهما بوحدة أوكسيجان بطاقة استيعاب 12 سريرا. إلى ذلك، تم في اطار الحوكمة المحلية، إحداث وحدات اوكسيجين بالمستشفيات الجهوية، مثل جبنيانة وقرقنة، ستدخل حيز الاستغلال خلال الاسبوع الحالي، والمحرس، التي ستنطلق في شهر فيفري القادم.

من ناحيته، قال والي صفاقس، أنيس الوسلاتي، "رغم أن الوضع الوبائي بجهة صفاقس كغيرها من ولايات الجمهورية يشهد انتشارا سريعا لفيروس كورونا، مما يبعث عن القلق، لكنه بفضل مجهودات استعدادات الاطارات الطبية وشبه الطبية فانه لم يتم الى حد الآن العجز عن ايواء المصابين بكوفيد-19 وتوفير العلاج والخدمات الصحية الضرورية اليهم وغيرهم من المرضى، فضلا عن احداث اسرة اوكسيجين بالمستشفيات الجهوية على غرار جبنيانة وقرقنة والمحرس، والسعي الى توفير تجهيزات اضافية بالمستشفى العسكري المدني الجديد لاستيعاب أثكر عدد ممكن من مرضى كوفيد-19"، داعيا الى ضرورة الاستعداد التام جهويا ومحليا للشروع في القيام بالتلقيح ضد فيروس كورونا، وذلك وفق الخطة والمراحل التي تم ضبطها على مستوى وطني.

وقد اثار عدد من رؤساء البلديات في تدخلاتهم، كيفية تطبيق البروتوكول الصحي والتكفل على مستوى البلديات بالمتوفين جراء فيروس كورونا في منازلهم، داعين الى دعم مجهود البلديات في هذا المجال ومساعدتها على التكفل بحالات الوفيات بسبب فيروس كورونا.

من جانبه، دعا رئيس جامعة صفاقس، عبد الواحد المكني، إلى ضرورة مراجعة السياسة الاتصالية على مستوى اصحاب القرار، خاصة في ما يتعلق بقرار منع التنقل بين الولايات، وما أثاره من تذبذب لدى العديد من الطلبة من خارج ولاية صفاقس، الذين لقوا صعوبة في التنقل والحضور في اليوم الأول من العودة الجامعية، مشيرا إلى أن بعض الطلبة يهددون، جراء غياب الوضوح في السياسة الاتصالية، الى مقاطعة العودة الجامعية ومقاطعة إجراء الامتحانات.

 

وات

في نفس السياق