التاسعة تستحوذ على 55% من حجم الإشهار التلفزي وموزاييك تستأثر بحصة 64 % بين الإذاعات

نشر من طرف لطفي حيدوري في الجمعة 15 ماي 2020 - 13:07
اخر تاريخ تحديث الإثنين 26 جويلية 2021 - 05:36

كشفت الهيأة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري عن تباين كبير في حجم حصص الومضات الإشهارية التي بثتها القنوات التلفزية والقنوات الإذاعية خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان بداية من يوم الجمعة24 أفريل إلى يوم الخميس 30 أفريل 2020.

وقد شملت عيّنة الرصد 5 قنوات تلفزية و5 قنوات إذاعية، عمومية وخاصّة.

 

وأظهر تقرير الهيأة الذي نشرته اليوم الجمعة 15 ماي على موقعها، أنّ قناتين تلفزيتين خاصّتين تستأثران بحوالي 80.7 بالمائة من مجموع الومضات الاشهارية المرصودة. كما استأثرت إذاعتين خاصتين بما يقارب 83.7 بالمائة من مجموع الومضات الإشهارية المرصودة.

وبلغ الحجم الزمني الإجمالي الذي خصص لبث ومضات إشهارية في كل القنوات التلفزية المرصودة 7 ساعات و29 دقيقة و45 ثانية.

وبلغ الحجم الزمني الإجمالي الذي خصص لبث ومضات إشهارية في كل القنوات الإذاعية المرصودة ساعتين و25 دقيقة و53 ثانية.

ويشار إلى أنّ تقرير الرصد لم يشمل قناة نسمة التي تعتبرها "الهايكا" مؤسسة تبّ خارج القانون.

إشهار

وقد تصدرت قناة التاسعة ترتيب القنوات التلفزية المرصودة والتي خصصت حجما زمنيا إجماليا هاما لبث الومضات الإشهارية مقارنة ببقية القنوات المرصودة الأخرى. حيث استأثرت بأكثر من نصف المدّة الإجمالية المرصودة لتبلغ 55.7%.

وبلغت حصة قناة الحوار التونسي 25% من حجم الومضات الإشهارية، ثم القناة الوطنية الأولى 16.2%  وفي المرتبة الرابعة قناة حنبعل 3 % وفي المرتبة الخامسة قناة قرطاج 1%.

ولاحظ تقرير الهايكا أنّ قناة التاسعة استأثرت في اليوم الثالث من شهر رمضان بمدة زمنية مرتفعة جدّا من الإشهار مقارنة بباقي أيام الأسبوع لتبلغ 56 دقيقة في واحد خلال 5 ساعات من وقت الإفطار حتى منتصف الليل.

أمّا بالنسبة إلى الإذاعات فقد استحوذت إذاعة موزاييك على نسبة 64 % (ساعة و34 دقيقة) من الومضات الإشهارية تليها إذاعة ابتسامة اف ام IFM بنسبة 19 % ثم جوهرة اف ام 15 % وشمس اف ام 2% (دقيقتان و24 ثانية) ثم الإذاعة الوطنية بصفر ومضات.

إشهار إذاعات

ولم يشر تقرير الرصد إلى أية مخالفات تتعلق بمدى احترام المؤسسات الإعلامية أثناء بثها للومضات الإشهارية للمعايير التي ضبطتها "الهايكا" والمتعلقة بالقواعد السلوكية للاتصال التجاري.

ويشار إلى أنّ شهر رمضان يعد ذروة حجم الإشهار في المؤسسات الإعلامية.

في نفس السياق