المشيشي: لن نخرج من الأزمة ما لم تلتزم كل المؤسسات الدستورية بصلاحياتها بعيدًا عن الإثارة

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 26 جانفي 2021 - 12:44
اخر تاريخ تحديث الأحد 28 فيفري 2021 - 17:35

عرّج رئيس الحكومة هشام المشيشي على الصعوبات والتحديات التي عرفتها الحكومة اثناء مواجهتها لازمة كورونا من نقص في المعدات وضعف المنظومة الصحية، مؤكدا انه حاول رفقة اعضاء حكومته مواجهة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والصحية لهذا الوباء.

وقال المشيشي خلال الجلسة العامة المنعقدة اليوم بمجلس نواب الشعب لإعطاء الثقة للوزراء المقترحين الجدد، " في الفترة الماضية تعاملنا مع كل مؤسسات الدولة بمرونة واحترام لانني شخصيا أؤمن بالدولة ومؤسساتها واعتمد على التشاركية كمبدأ عمل ، كما اؤمن ان اختلفاتنا هي نقاط قوية ولا يمكن ان تكون في كل حال من الاحوال نقطة ضعف تشتّتنا وتفتح بابا للاقصاء والاستئصال فنحن جميعا شركاء في هذا الوطن".

واعتبر المشيشي أنه ما لم يتحقق الاستقرار السياسي وما لم تنضج الحياة الديمقراطية وما لم تلتزم كل المؤسسات الدستورية بنواميس الدولة وضوابطها وبحدود صلاحياتها الدستورية بعيدا عن الاستعراض والإثارة لن نخرج من الأزمة التي نعيشها، على حد قوله.

وشدد رئيس الحكومة على أنه المسؤول الأول كرئيس حكومة عن الإصلاح ولكن الطريق إليه سيكون أسهل وأسرع في ظل مناخ سياسي ومؤسساتي مستقر وناضج.

وقال المشيشي إن نجاعة المؤسسات التي أرساها دستور الثورة رهين نضج الطبقة السياسية وعقلنة العلاقات بينها .

في نفس السياق