عالمي عربي

السبت,28 مايو, 2016
80 قتيلا للجيش والحشد بمعارك الفلوجة

الشاهد_قالت مصادر عراقية إن نحو ثمانين عنصرا من القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي والحشد العشائري قتلوا وجرح أكثر من مئة خلال اشتباكات وهجمات انتحارية لتنظيم الدولة الإسلامية أثناء محاولة القوات العراقية التقدم باتجاه الفلوجة.

وتشهد أطراف الفلوجة معارك شرسة بين تنظيم الدولة من جهة والقوات الحكومية والمليشيات المساندة لها من جهة أخرى، حيث شن التنظيم هجمات متزامنة على مواقع الجيش الحكومي في المحاور الأربعة التي تحيط بالفلوجة موقعا خسائر هي الكبرى مذ بدء القوات العراقية معركة استعادة المدينة قبل أيام.

وأفادت مصادر عسكرية أن من بين القتلى 26 عنصرا من القوات العراقية والحشد الشعبي سقطوا بهجومين “انتحاريين” لتنظيم الدولة استهدفا القوات العراقية شمال غرب الفلوجة وشرقها، أعقبتهما اشتباكات بين الطرفين.

وذكرت المصادر أن 15 على الأقل من قوات الجيش ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو 15 آخرين في تفجير عربة عسكرية ملغمة يقودها “انتحاري” من تنظيم الدولة استهدف وحدات الجيش والمليشيا عند محاولتهما التقدم باتجاه جسر التفاحة بمحيط النعيمة (جنوب شرق الفلوجة)، أعقبته اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أسفرت عن تدمير أربع عربات عسكرية وأسلحة وعتاد وانسحاب الجيش والحشد إلى محيط معسكر المزرعة.

وقالت مصادر عسكرية إن 12 من مليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 16 آخرون في تفجير سيارة ملغمة يقودها “انتحاري” من تنظيم الدولة استهدف ثكنة عسكرية تابعة لمليشيا الحشد في منطقة الزغاريت قرب الصقلاوية شمال الفلوجة، وأسفر التفجير عن إلحاق أضرار مادية بمبنى الثكنة بالإضافة إلى تدمير عربتين عسكريتين.

وتحدثت مصادر في الشرطة العراقية عن مقتل تسعة من الجيش العراقي والحشد العشائري وإصابة 12 آخرين في تفجير سيارة ملغمة يقودها “انتحاري” من تنظيم الدولة استهدف ثكنة عسكرية مشتركة في محيط منطقة البو شجل (شمال الفلوجة)، وأسفر التفجير عن تدمير عربتين عسكريتين وإحراق مخزن للمؤن.

من جانب آخر، قالت مصادر طبية إن خمسة مدنيين بينهم ثلاث نساء قتلوا وأصيب ستة بينهم طفل في قصف للجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي بالمدفعية والهاون على أحياء وسط وغرب الفلوجة.