عالمي عربي

الثلاثاء,1 مارس, 2016
6200 احتجاج في الأشهر الستة الأولى من 2015

الشاهد_رصدت دراسة لمعهد كارنيجي وجود توترات كبيرة واستياء في أرجاء البلاد فى الجزائر لدرجة قيام 6200 احتجاج في الأشهر الستة الأولى من العام 2015.

 

وقالت الدراسة: على الرغم من الخيارات المحدودة أمام الحكومة، لاتزال هذه الأخيرة تتردّد في خفض الإنفاق الاجتماعي، والإعانات، وبرامج الرعاية الاجتماعية.


ويعود الخوف من تبعات هذه الإجراءات إلى انهيار سعر النفط في العام 1986، والذي سرّع إجراء تخفيضات كبيرة للإعانات، ما أدّى إلى اندلاع الانتفاضة الشعبية في أكتوبر 1988 وهي أحد العوامل التي ساهمت في نشوب الحرب الأهلية بين العامَين 1990-2000، والتي تسبّبت بمقتل 150 ألف شخص.

 

وبالتالي لاترغب الحكومة في فتح النقاش حول الحاجة إلى خفض الإنفاق وإصلاح الإعانات، الأمر الذي يثير شكوكاً حول استقرار البلاد على المدى البعيد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.