كتّاب

الثلاثاء,2 يناير, 2018
ألف مبروك ..تونس كسبت رهان 2017

نصر الدين السويلمي

خرجت تونس من فكي 2017 سالمية إلا من خدوش سيتكفل بها الزمن.. انتهت سنة اخرى لم تكن خاضعة الى معادلة الربح والتقدم والزيادة والنجاح.. بقدر خضوعها الى الثبات في وجه تسونامي الداخلي والخارجي، كان من الواضح ان جميع من استوعب حجم المؤامرة الداخلية وقوة التسونامي الإقليمي بقيادة أبو ظبي وفراخها العابثة في احشاء الوطن وتلك العاهات المبثوثة في المحيط القريب، جميع من استوعب ذلك كان يراهن على الثبات وليس على النجاح واحراز التقدم وتحقيق الحلم او بعضه، ذلك انه وامام الهجمة الشرسة تحول الحلم من التنمية وترقية التجربة الديمقراطية الى الحفاظ على المكتسب الديسمبري، ولو في حدوده الدنيا الكفيلة بالإبقاء على فسائله والسماح له بالعودة من بعيد حين تنقشع الصحالب التي تنهش تجربتنا من الداخل ويقضي الله والزمن والاهوال والكثير من الصبر والحكمة على الورم الإقليمي الخبيث ونتوءاته المتسربة، تلك التي تستهدف تونس وتركز عليها بقوة وبإصرار عجيب.

سنة جديدة من الصمود، 12 من شهور الله، فشلت فيها اخطر واخبث الغرف في اقتلاع تجربتنا واعادتنا الى ما قبل عصر الكرامة، ذلك العصر الذي كانت فيه الدولة تحت ذمة أصهار الرئيس، وكان عرق الناس واموالهم وعصارة اعمارهم ، في ذمة غضبة من بالحسن او تعكر طارئ لمزاج ليلى بن علي، وكانت البناية الرمادية تحت اشارة الطرابلسية يوجهونها صبحا وعصرا وظهرا وخاصة فجرا لمن حاول تقمص بعض الكبرياء وسولت له نفسه بالتمرد على الدولة الموازية التي تبتز وتبطش وتنكل وتُكمل المهمة التي مات فرعون ولم يسعفه الزمن لاكمالها وانتحر نيرون قبل ان ينهيها.

انقضت سنة 2017 دون ان تنجح غرفة بن زايد – دحلان في تلاوة بيانها الاول من الضاحية الشمالية، ودون ان ينجح غلامها المدلل في تحقيق خطوة واحدة إلى الامام، بل اندحر الغلام في المانيا وانهزم امام المدون الأعزل، الذي كان يطل على صولجان العميل وماله ونفوذه من خلف شاشة الحاسوب! استطاع الناشط المشاغب النفاذ الى البرلمان من غرفة الفيسبوك، وفشل العميل الفاشل في النفاذ الى البرلمان عبر غرفة إقليمية مدججة بالمال والنفط والخبث ..، انهزم البيدق وبانت عورته امام اسياده، واتضح للغرفة انها تعاقدت مع شخصياتروبافيك troisième choix ; بينما يحتاج التعاقد لمساجلة تونس الى اكبر بكثير من شبه ذكر انتهت صلاحيته وذهب ماء وجهه من فرط التسكع على ابواب الدول وعرض نفسه على مراكز القوى الصهيوامريكية.

رحل عام 2017 وترك تونس قابضة على الجمر واقفة بعزة على جبهة الصمود والتصدي، في الاثناء يحاول شعبها التخلص من سحرة عبد الوهاب عبد الله واسامة الرمضاني، وينمي تحصيناته في وجه قوى الاستئصال التي تراوده على تبني الجرعة المصرية المركزة، والاخرى التي تقترح عليه الاستسلام لذئب طبرق الماكر، امام كل ذلك الهول، قليلا ما تجدف تونس باتجاه الشاطئ، لأنها تقضي جل وقتها في التحصينات وشحذ الهمم لتغذية حواس الانتباه والحفاظ على المكاسب في انتظار فجوة لمعاودة التجديف.. يشبه وضع تونس الى حد بعيد وضع اهالي المدينة المنورة حين كانوا يحشدون ما توفر لديهم من زاد وعتاد ويتكافلون لصد هجمة الاحزاب، بينما كتائب عبد الله بن أبي بن سلول تثبّط من الداخل وتمارس ابشع انواع الخيانة، رغم ذلك تلوح القوى المدججة بالحقد والدمار عاجزة عن احداث اختراق على جبهة كل المؤشرات تؤكد انها قررت وحسمت امرها، وعزمت ان لا تعود إلى ما قبل 17 ديسمبر حتى لو عاد اللبن الى ضرع الشاة! ليعد الى ضرعها او الى جوفها، فتونس لن تعود، ومشروع عبد الله بن أبي بن سلول التونسي لن يرى النور في بلد قرر ان يخرج من ظلمات القهر الى انوار الحرية.

ونحن نودع 2017 على ابناء الثورة أن يرفعوا رؤوسهم عاليا، وهم الذي خاضوا معاركهم بلا سند ولا مال ولا سلاح، وتعرضوا الى حملات مسلحة ومؤثثة بالمال والعبيد ، وبفضل عزيمتهم تم ابطال العديد من الحملات المركزة التي استعملت في طليعتها البغال الادمية المبرمجة على الذل، وضباع الاستئصال وجعلان العار التي تمتص رواح الوطن الزكية وتبزق في وجهه روائحها الكريهة.. لقد انهى القراصنة سنتهم السابعة وهم يحاولون كسر الصمود، وأنهينا سنتنا السابعة ونحن ننوع من صنوف الصمود، وسننتج بعض الصنوف النادرة المفعّالة سنة الحسم! سنة 2018، تلك التي نتوقع ان تكون اصعب السنوات، فكل المؤشرات تؤكد ان احرار تونس قادمون على ملحمة صمود كبيرة ستشرّف بلادنا عربيا ودوليا، لأن عصابة الانقلابات المحلية تترقب وصول اضخم الإمدادات منذ الثورة، حيث ترشح كل القراءات ان يدخل اللاعب الإقليمي سنة 2018 بثقله في آخر محاولة للإيقاع بثورة الشرف، فتحركات العدو خلف ظهر الثورة والتفافه المريب، يأشر الى انه وفي سنة 2018 سيجلب علينا محد بن زايد بخيله ورجله وبشكل مباشر وبلا تقية.. أما نحن فسنكون في انتظاره.. ولعل الله مثلما اكرمنا بأطلاق شرارة ثورة الحرية والكرامة، يكرمنا بالتوقيع على نهاية صفقة القرن، وانهيار سفاح العرب وعرّاب الانقلابات.. هانت ولم يعد الكثير امامنا لنعلن الانتصار النهائي على جلف الصحراء وعبيد جلف الصحراء.. وكما قال مالك الأشتر لميمنته حين كان يقود جيش الإمام علي مدوا معي قدر هذا الرمح، فبينكم وبين النصر فطنة من غفوة.”