عالمي عربي

الإثنين,26 سبتمبر, 2016
أكثر من 200 مليون متفاعل مع حملة مقاطعة “فيسبوك” مساندة للشعب الفلسطيني

تفاعل الملايين من المتابعين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في العديد من دول العالم مع الحملة التي أطلقها نشطاء فلسطينيون لمقاطعة موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مساء الأحد 25 سبتمبر 2016 لمدة ساعتين احتجاجا على الاتفاق الذي أبرمته إدارة الموقع مع سلطات الاحتلال مؤخرا لمحاربة المحتوى الفلسطيني بمزاعم تشجيعه على التحريض على القتل.

وما أن دقت الساعة الثامنة بتوقيت القدس المحلتة حتى تفاعل النشطاء بعشرات الآلاف من التغريدات التي تستنكر إقدام إدارة الموقع على إبرام هذا الاتفاق، متهمينه بتسخير قدراته في خدمة الاحتلال الغاشم، من خلال قيامه بإغلاق العديد من الحسابات الشخصية لنشطاء فلسطينيين معروفين بالإضافة لإغلاق العديد من الصفحات الإخبارية بشكل مؤقت كما جرى مع صفحتي “قدس الإخبارية” و”شهاب”.

واحتل هاشتاغ #FBCensorsPalestine المرتبة الخامسة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد تغريد المئات منددين بالسياسة التي اتبعتها إدارة الفيسبوك، والتي تضمنت إيقاف صفحات مدراء كبرى الصفحات الإخبارية الفلسطينية.

واستعرض المغردون الذي توقفوا عن استخدام موقع التواصل الاجتماعي والتفاعل مع المنشورات التي تظهر على حوائطهم على منصة الموقع إحصائيات عالمية تتعلق بمنشورات التحريض في المحتوى الصهيوني على موقع “فيس بوك” خلال السنوات الثلاثة الأخيرة والتي بلغت أكثر من 4 ملايين منشور لم تتعامل معه إدارة الموقع بالرجوع لشروط النشر على منصاتها.

وأظهرت الإحصائيات أن 230 مليون متفاعل مع الحمله خلال ساعتين على #تويتر، بـ48 مليون وصول، وتغريدات وصل عددها إلى أكثر من 40 ألف تغريدة.

وطالب القائمون على الحملة إدارة فيسبوك بالتراجع عن الاتفاق مع سلطات الاحتلال من خلال:

. احترام المواثيق والاتفاقيات والمعايير الدولية المتعلقة بحرية الرأي والتعبير.
· التراجع عن دعم الوضع غير الشرعي الناجم عن سياسات وممارسات الاحتلال.
· نشر نص الاتفاق بكافة بنوده.
· توضيح آليات تطبيق الاتفاقيات بشكل عام، وهذا الاتفاق بشكل خاص.
· الإعلان عن الشروط التي تسمح لإدارة الفيسبوك بتجاوز الحريات الشخصية لمستخدمي الانترنت، والتعاقد مع سلطات وأنظمة لتقييدها.