أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,7 مارس, 2016
جاهزية وأداء الأجهزة الأمنية والعسكرية مطمئن والمطلوب من الشعب ان يكون يد واحدة

اعتبر العجمي الوريمي المكلف بالإعلام والاتصال بحركة النهضة في تعليقه على العملية الارهابية التي عاشتها مدينة بنقردان اليوم، أنه كان متوقع جراء الاوضاع المضطربة بالشقيقة ليبيا، ان يكون لها تداعيات على الاوضاع بتونس، معتبرا أن هذه الحادثة التي اعتمدت فيها العناصر الارهابية طرق استعراضية للفت الأنظار، ليست معزولة عن ما حدث في الأيام الفارطة.
وقال الوريمي في تصريح لموقع الشاهد أن قواتنا العسكرية والأمنية برهنت خلال تصديها للعمليات الارهابية عن جاهزيته وهو عامل طمئنة وانه برغم الكلفة البشرية يمكن القول بان لنا جيش وأمن قادرين على دحر كل الاعمال الاجرامية، مشددا على ضرورة تحصين الحدود من اي اختراق.
وأكد محدثنا على أن المطلوب اليوم من الشعب ان يكون يد واحدة، وانه عندما تصبح الدولة مهددة في وجودها لا صوت يجب ان يعلو فوق صوت الوحدة الوطنية والتضامن.

وبين القيادي بالحركة العجمي الوريمي أن حركة النهضة عربت عن ادانتها الشديدة لهذه الجريمة الإرهابية، كما ثمنت جاهزية وأداء الأجهزة الأمنية والعسكرية وكفاءتها في التصدي للهجوم الإجرامي فهي تؤكد أن إفشال مخططات الإرهابيين يمر كذلك عبر الإسناد الشعبي الدائم لأبطالنا.تترحم على الشهداء، وان هذه الحادثة لن تزيد التونسيين والتونسيات إلا إيمانا بقدرتهم على الإنتصار في هذه الحرب.

وكان المكتب التنفيذي لحركة النهضة قد عقد صباح اليوم الإثنين 7 مارس 2016 إجتماعا طارئا لتدارس الوضع الأمني في مدينة بن قردان إثر الهجوم الغادر والخطير الذي قامت به عصابات الإجرام الإرهابي فجر اليوم على المدينة في محاولة فاشلة للسيطرة عليها من خلال استهداف مواقع سيادية عسكرية وأمنية والذي أسفر عن إستشهاد عدد من العسكريين والأمنيين والمواطنين وهلاك حوالي 20 من المعتدين، اعتبرت خلاله الحركة ان هذه العملية الإجرامية حلقة جديدة ونوعية في الحرب التي يخوضها شعبنا على هذه الآفة، معلنة عن دعوتها هيئة التنسيق والتشاور لأحزاب الإئتلاف الحاكم إلى إجتماع عاجل وتأكيد دعمها للحكومة وأجهزتها وإتخاذ الموقف الذي يقتضيه الوضع وينتظره التونسيون والتونسيات. كما أعلنت بقاء المكتب التنفيذي في حالة انعقاد مفتوح لمتابعة الأوضاع الأمنية في بن قردان.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.