في مثل هذا اليوم

السبت,5 مارس, 2016
في مثل هذا اليوم من سنة 1840: تأسيس مدرسة باردو الحربية كأول مدرسة عصرية في تونس

الشاهد_وقد دعيت باسم “مكتب المهندسين” وكذلك “مكتب العلوم الحربية”. هي أول مدرسة عصرية أسسها ملك تونس أحمد باشا باي (1837-1855) بضاحية باردو في 5 مارس 1840.

 

وتذكر ضمن أهم الإصلاحات التي تميز بها عهده. وكانت تهدف إلى تخريج الضباط الفنيين والمهندسين والموظفين.

 

وقد أسند إدارتها إلى مستشرق إيطالي يسمى كاليغاريس. أما إطارها فقد تشكل من أساتذة إيطاليين وإنقليز وفرنسيين، قاموا بتدريس المواد العصرية من رياضيات ومدفعية وتاريخ وجغرافيا ولغات أجنبية (فرنسية وإيطالية). كما درّس بها الشاعر التونسي محمود قابادو اللغة العربية والتربية الدينية.

 

لقد كانت هذه المدرسة نافذة اطلعت من خلالها النخبة التونسية على الحداثة الغربية. ومن أهم خريجيها الوزير خير الدين والجنرال حسين والجنرال رستم وغيرهم ممن قادوا الحركة الإصلاحية فيما بعد. حيث اغلقت هذه المدرسة ابوابها سنة 1869م .

 

كانت المواد المدرسة بها عصرية مشابهة لتلك في المدارس الأوروبية، وهذه المواد هي :

 

1. الرياضيات، وقد خصصت لهذه المادة سنة ونصف بمعدل سبع ساعات في الأسبوع وثماني ساعات لتطبيق والتمارين.

2. بعد مضي تلك المدة تعوض المادة السابقة بالحساب المطبق على الجبر Arithmetic applied to the Algebra.

3. المادة الثالثة، من حيث عدد الساعات، هي الجغرافيا التي كانت تدرس على أحدث الطرق الأوروبية، وكانت هذه المادة تدرس لمدة سنتين بمعدل أربع ساعات دراسة وساعتين للتمارين كل أسبوع.
4. الهندسة.

5. المساحة.
6. رسم الأمثلة.
7. المدفعية.
8. التعبئة الحربية.
9. التحصينات.
10. التاريخ الحربي.
11. اللغة الفرنسية.
12. اللغة الإيطالية.
13. اللغة العربية.
14. التربية الدينية.

وكانت مدة التعلم بهذه المدرسة، وإقامة التلاميذ بها ست سنوات، يتعلمون اثناءها السبعة عشر فصلاً من الفنون والصناعات التالية :
1. القرآن الكريم.
2. علم النحو.
3. اللغة الفرنسية ونحوها.
4. علم الحساب.
5. علم الجبر والمقابلة.
6. المساحة.
7. الجغرافيا.
8. الأماكن.
9. علم التحصين الوقتي.
10. أصول عمومية في علم التحصين القار.
11. الصناعة الحربية.
12. علم القوانين العسكرية المشتملة على قانون التصرفات الحربية وعلم قوانين الخدمة الدخلانية وقوانين خدمة العرض وقوانين خدمة المترسات. وقوانين نيشان تعليم، وكيفية المحافظة على الأسلحة.
13. معرفة ما بد منه من صناعة الطبجية الكافية لضبط التريس.
14. مطابقة علم رسم الأماكن بالمباشرة على الأرض خصوصاً بالاكتشاف الحربية والأمور المتداولة وقت الحرب.
15. مطابقة علم التخصيص الوقتي بالمباشرة على الأرض.
16. فعل القوانين العسكرية بالمباشرة على الأرض كالتصرفات الحربية.
17. كيفية تعمير المدافع.
إن من أهم ما نتج عن هذه المدرسة هي حركة الترجمة للكتب الأوروبية، وقد تواصل تأثير هذه المدرسة الحربية الإصلاحية بفضل من درس بها ومن تأثر بها وإنجازات خريجيها التعصيرية والتجديدية في مجالات متعددة ومختلفة إلى تاريخ تونس المعاصر .



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.