الرئيسية الأولى

الخميس,24 ديسمبر, 2015
عندما يفرط حمّة في التفكير…النهضة “إرهابية” و المرزوقي “رابطات حماية الثورة”

للصراع الإيديولوجي في تونس مع الثورة قصة طويلة قد لا تسع الصفحات كتابة أطوارها و ردهاتها و لكنّ الثابت اليوم أنّها باتت مفضوحة بالمعلن من المواقف و الممارس من الأفعال لأجل ذلك كانت حركة النهضة في مرمى السهام كلّ مرّة لتتهم بكلّ شيء تقريبا حتّى أزمات الأحزاب الداخليّة و الكثير من الأشياء التي يظهر جليا للمتابع أن بينها و بين حركة النهضة و مرجعيتها و نصوصها و مواقفها مسافات طويلة.

زعيم الجبهة الشعبية حمّة الهمّامي مازال لم يتجاوز بعد لحظة العداء الإيديولوجي المفرط لحركة النهضة رغم أنّه كان ذات يوم شريكا لها في جبهة 18 أكتوبر التاريخيّة و هاهو اليوم يعود ليحمّلها وزر من يستهدفونها أصلا كفكرة و ككيان سياسي ضمن منظومة الحكم مصرّحا في أحد البرامج الإذاعيّة بأن حركة النهضة لها مرجعية ارهابية سلفية وأنها تمثل مرضا لتونس خاصة بعد تحالفها مع نداء تونس وهما من يتحملان ما تعيشه البلاد من أزمة معتبرا أن حركة النهضة خير المستفيدين من ازمة النداء.

الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي أفرط هذه المرّة في “التفكير” معتبرا أن المنصف المرزوقي لم يقطع مع تجربة الترويكا وانه مازال على علاقة وطيدة مع حركة النهضة وروابط حماية الثورة والسلفية وشيوخ الارهاب وحراكه يعد جزءا من النهضة، و لم يقدم أيّ حجة على إتّهامات خطيرة إلى أبعد الحدود.

و إذا كانت حركة النهضة متّهمة على هذا الشكل من طرف أبرز وجوه اليسار التونسي فإنّها من تقف في الصف الأوّل في مواجهة الإرهاب و هي التي مرّت بسرعة قصوى إلى منطق التطوّر و التونسة و هو الأمر الذي عجز عنه اليسار التونسي الذي بات سلفيّة سوفييتيّة مفضوحة لا علاقة لها بالزمان و المكان.

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.