أحداث سياسية رئيسية

السبت,19 ديسمبر, 2015
ورقات المؤتمر القادم ستضع حركة النهضة في قلب الحركات الوطنية ذات الخلفية الاسلامية وهي امتداد لحركات الإصلاح الوطني

الشاهد_قال رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب نور الدين البحيري ان مسار المؤتمرات المحلية والجهوية لحركة النهضة التي ستنطلق قريبا فعالياته بمختلف فروع ومكاتب الحركة، بعد أن وقع استكمال الإعداد المضموني وورقات المرتمرات التي لها أهمية كبرى على المستوى الحزبي والوطني، في انتظار الجلسة الاخيرة لمجلس الشورى.

 

واعتبر البحيري في تصريح لموقع الشاهد أن هذه الورقات تؤكد ان الاهتمام داخل حركة النهضة ليس فقط إهتماما حزبيا بل هو انكباب على الشأن الوطني والبحث عن شروط استكمال المسار الانتقالي وتحقيق الأهداف التي قامت من اجلها الثورة في التنمية والشغل وتطوير الجهات المحرومة ومنها تلك الجهات التي كشفتها الحادثة الاخيرة، مؤكدا على ضرورة العمل المشترك بين الدولة و كل الاحزاب والمنظمات على انقاض هذه المناطق المهمشة من الظلم التي استهدفهم طيلة 60سنة الماضية.

 

و بين البحيري أنه بمقتضى هذه الورقات التي تم اعدادها ستوضع حركة النهضة في قلب الحركات الوطنية ذات الخلفية الاسلامية ولكنها كذلك وطنية وامتداد لحركات الإصلاح الوطني ولتكون حركة تضع حياة المواطن في معيشته وقوته وكرامته وحريته، عبر سعيها الى بناء دولة حديثة ديمقراطية تكفل حق كل تونسي في حياة ديمقراطية، وفق قوله.

 

واضاف في ذات السياق ” نتمنى ان لا تكون هذه المؤتمرات الجهوية والمحلية التي ستتوج بمرتمر وطني، سياسية فقط، بل ان يكون انطلاقة جديدة لتحقيق أهداف الثورة ومطالب الشباب وكل التونسيين الشرعية في الشغل والحياة الكريمة، وان يمكن حركة النهضة من ان تقود وتساهم في الثورة الاجتماعية والاقتصادية التي يطالب بها الشعب التونسي، وان تكون في طليعة الاحزاب التي تدعو لحماية جيب المواطن بصدق ومسؤولية ووطنية وليس دعاية سياسية.”