أهم المقالات في الشاهد

السبت,19 ديسمبر, 2015
أزمة نداء تونس….العكرمي يحلّ الحزب، مرزوق يستعد لبناء الجديد و الرميلي يصفهم بـ”الفاشلين”

الشاهد _ تطوّرات متسارعة يعيش على وقعها المشهد العام في تونس في علاقة بالأزمة الخانقة التي ضربت حزب الأكثرية البرلمانيّة و رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي نداء تونس بعد إنسداد الأفق إثر التصريحات و التصريحات المضادّة لتزيد مبادرة حلحلة الأزمة التي طرحها السبسي نفسها من وتيرة الأحداث بل لعلها دفعت فعليا و جديا إلى الإسراع بإنهاء الأزمة بطريقة أو بأخرى بعد أن جمعت خارطة الطريق التي إقترحت لجنة الـ13 الأغلبية و تمرّدت علنا أقليّة يقودها الأمين العام المستقيل لزهر العكرمي.

القيادي بنداء تونس لزهر العكرمي أعلن سابقا أن الحزب قد تم حلّه و أن القيادات الغاضبة لم تجد لمن تقدّم إستقالتها معتبرا أن الباجي قائد السبسي لا يؤمن بالديمقراطية مشيرا الى أنه استعمل الحزب للوصول الى رئاسة الجمهورية ثم وضع الحزب من جديد تحت اشرافه بواسطة بعض الامتدادات العائلية وذلك قصد احتكار السلطة في نظام رئاسوي و أضاف في تصريح صحفي أنهم سيغادرون الحزب ليتركوه كـ”برميل الوقود” على حد تعبيره متمنيا أن لا يقول السبسي في يوم من الأيام “غلطوني” بل و مرّ إلى أكثر من ذلك متهما اياه بخدمة المخلوع بن علي من خلال ترشحه سابقا ضد أحمد المستيري.

من جانبه قال الأمين العام المتخلي لحركة نداء تونس محسن مرزوق أن استقالته نافذة مؤكدا أن الأزمة متواصلة ولا يوجد حل في الافق القريب و إنه في انفصال مع مسار لجنة الـ 13 مشيرا إلى أنه سيتم خلال اليوم السبت وغدا الأحد 19 و20 ديسمبر 2015 الاجتماع بعدد من القيادات الجهوية والمحلية والشباب لبحث إعادة التاسيس لبناء نداء تونس في إطار جديد مضيفا انه لا يوجد حالياً حزب ليقدّم استقالته له لافتاً إلى وجود هياكل منصّبة وان الهيكل الوحيد الذي وقع انتخابه، وهو المكتب السياسي، وقع حلّه.

و تعليقا على هذه التصريحات ردّ السبسي بالقول إن “النار تخلّف الرماد” و قال القيادي في حركة نداء تونس و عضو لجنة الـ13 بوجمعة الرميلي إن ” الحزب الذي ينوي عدد من القيادات تشكيله..سيكون حزبا فاشلا” وأضاف في تصريح إذاعي أمس الجمعة، ان الحزب الجديد سيفشل لان القايديين الذين ينوون تأسيسه لا خيار لهم سوى نداء تونس، حسب تعبيره.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.