الرئيسية الأولى

الجمعة,18 ديسمبر, 2015
“ديما عقابكم”..علي بلحاج ينتقد الدعاة ويشيد بمغني الراب دوبل كانون وأمنيين يشاركون في الدعاية للاغنية !

لم يكن احد يتوقع ان ينتشر البون مغني الراب الجزائري لطفي دوبل كانون بتلك السرعة وان يشارك في الدعاية له رجال امن وعناصر من الجيش والديوانة الجزائرية ، وان عرفت اغاني لطفي الرواج الكبير في الجزائر وفرنسا وحتى في العديد من الدول العربية والغربية على غرار بلجيكا وهولاندا ، فان الفريد والغير مالوف ان تنخرط عناصر من الجيش والامن في الدعاية عبر مواقع التواصل الاجتماعي لالبوان “ديما عقابهم” ، صور تقوم بالاشهار للابوم صدرت من الثكنات ومن الادارات والمعاهد ومن حقول النفط في الصحراء ومن ملاعب كرة القدم وحتى المدارس الابتدائية ..لقد تحول نجم الراب الجزائري الى ظاهرة عكفت بعض الصحف التي تملك مركز دراسات على تناولها ، للوصول الى قدرة هذا المغني على حصد شعبية فشل رواد الكرة والسياسة والتمثيل والغناء في الوصول اليها ، المثير ان الطفرة التي تميز بها لطفي جاءت خلال السنتين الاخيرتين أي خارج الوطن ، فنجم الراب لم يزر الجزائر منذ سنة 2013 .

الاغنية اختار صاحبها افتتاحها بطريقة غير مألوفة لدى مغنيي الراب ، حيث ارفق في بداية الالبوم مقتطفات من كلمة القاها الرجل الثاني في جبهة الانقاذ علي بلحاج ، هاجم من خلالها سكوت الدعاة على الوضع في الجزائر واشاد بمغني الراب لطفي دوبل كانون .

الصحف الجزائرية تفاعلت مع الالبوم الجديد وخصصت مساحات كبيرة لتناول الطريقة التي استعملها لطفي والجرأة التي فاقت الجرعات السابقة ، الوطن الجزائري اختارت عنوانا مثيرا ” ملك الراب الجزائري “لُطفي دوبل كانون”Lotfi DK “يكلاشي “بالأسلحة المحظورة.. أو عندما تكسر الموسيقى كل القواعد” ، وجاء في المقال الذي كتبه الاعلامي الجزائري يوسف بلحسن ” طبعا اختيار علي بلحاج ،لم يكن عفويا خاصة ان الزعيم الديني كما له مؤيدين له معارضين واقحامه في الشريط يعني ضمنيا الانتقال الى الهجوم الكامل “وبالأسلحة المحظورة “أو كما نقول في لغة الراب “كلاشي”على منظومة السياسة الداخلية للبلاد وبالخصوص الفاعلين الذين لم يقدموا حلولا لازمة البلاد كما يقول لطفي وغيره،” .

نصرالدين السويلمي

الشاهداخبار تونس اليوم



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.