الرئيسية الأولى

الأربعاء,9 ديسمبر, 2015
النظام المصري يرفض اتفاق الليبيين في تونس ويطالب بتجاوزه

الشاهد _رفض النظام المصري الاتفاق الذي وقعته الاطراف الليبية في تونس ، واكد المتحدث بإسم الخارجية المصرية ان المجهودات التي يبذلها الليبيين على مدى سنة كاملة لا يجب ان تذهب سدى ، في اشارة الى ضرورة مواصلة حوار الصخيرات وعدم الاعتراف بنتائج الحوار الذي احتضنته تونس ، وتؤكد اطراف ليبية ان الجانب المصري ابدى انزعاجه من الطريقة السرية التي ميزت المفاوضات بين الاشقاء الليبيين ، والتي توجت بتوقيع اتفاق تاريخي رفضته القاهرة ومن ورائها من قوى اقليمية ودولية .


وتخشى السلطة في مصر من أي اتفاق فيه بصمات الجزائر التي تتناغم بشكل كبير مع تونس في موقفها من الملف الليبي ، لذلك شددت مرارا على ضرورة احتضان المغرب لأي محادثات بين الفرقاء وأشارت ضمنيا الى انها سترفض كل الاتفاقات التي تتم بعيدا عن اعينها وهو ما فعلته في اتفاق تونس .

 

ويرى الملاحظون ان مصر تنوب عن الامارات في الحديث حول الملف الليبي وان المواقف التي يبديها نظام السيسي انما هي مواقف منقولة من ابو ظبي تعكس وجهة نظر الامارات التي تعتبر اللاعب الاساسي في المسألة اليبية والتي تمكنت من صناعة رمز وهمي اسمه حفتر ، يشرف على تمرير جميع سياساتها في ليبيا ، وينزل اجندتها بشكل تفصيلي .


كما ينظر نظام السيسي بعين الريبة الى كل تدخل لحركة النهضة في المفاوضات ، ويعتقد ان مثل هذه التدخلات من شأنها التشويش على الفكرة المصرية والانحياز الى اطراف معادية لنظام الحكم في القاهرة.

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.