أهم المقالات في الشاهد

السبت,5 ديسمبر, 2015
تونس تحيي ذكرى إغتيال حشاد…الكلّ يبحث عن الحقيقة و الجبهة الشعبيّة تتّهم النهضة و النداء

الشاهد_من ساحة محمد علي بقلب العاصمة تونس أين يوجد المقر المركزي للإتحاد العام التونسي للشغل إنطلقت صبيحة أمس الجمعة 5 ديسمبر مسيرة وطنيّة إحياء لذكرى إغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد نحو ضريحه و هي مسيرة دأبت على تنظيمها المنظمة الشغيلة كلّ سنة للتذكير بالصندوق الأسود الذي لم تتّضح أسراره بعد و لا يزال عالقا في أذهان التونسيين جميعا.

 

 

المئات من العمال و النقابيين و النشطاء شاركوا في المسيرة و في إحياء ذكرى الإغتيال غير أن بعضهم خيّر الإنسحاب أو المواصلة بعيدا عن المسيرة بعد أن إنقض على المناسبة جمع من الجبهة الشعبيّة رافعين شعارات أغفلت البحث عن حقيقة الإغتيال و إستحضرت تصفية حسابات سياسية و إيديولوجيّة مع الخصوم كان أبرزها “النهضة والنداء اعداء الشهداء” و “تونس حرة حرة والإرهاب على برة” و “يا حشاد ياشهيد على دربك لن نحيد” و هي شعارات في الواقع متناقضة جدا من هؤلاء الذين إمتهنوا في السنوات الأخيرة تشويه رموز الحركة الوطنيّة على غرار الشهيد فرحات حشاد نفسه باعتباره رمزا وطنيا إختارت فئة قليلة أن تنفرد به لتشوّه دربه و إن رفعت شعارات عدم الحياد عنه.

 

 

الأمين العام لاتحاد الشغل حسين العباسي وقيادة الاتحاد إختتموا المسيرة بقراءة الفاتحة على روح المناضل فرحات حشاد لتنطلق في عدد كبير من ولايات الجمهوريّة فعاليات إحياء ذكرى إغتياله التي يهمّ التونسيّون فيها معرفة الأسرار و الأسباب و الجناة بدون تشويه و إنحراف عن مسار واحدة من أكبر القضايا المهمّة و العالقة من ظمن الإستعمار الفرنسي و هو ما لا يبدو مهمّا لعدد آخر من الذين إستهوتهم معارك جانبيّة تحجب الحقيقة و تعرقل البحث عنها.