نقابات

السبت,5 ديسمبر, 2015
الطبوبي: مفاوضات الزيادة في الأجور عادت إلى “المربع الأول”

قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل،نور الدين الطبوبي، ، إن المفاوضات حول الزيادات في الأجور بالقطاع الخاص عادت إلى “المربع الأول”، معتبرا أن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يبيع “الوهم” للأجراء وفق تعبيره.

وأضاف الطبوبي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن جلسة اليوم بقصر الحكومة بالقصبة ضمت عضوين من اتحاد الشغل واثنين من منظمة الاعراف، وحضرها كل من وزير الشؤون الاجتماعية، ومستشار لدى رئيس الحكومة، لكنها لم تفض إلى أية نتيجة سوى أنها عادت بالمفاوضات إلى النقطة الصفر”.

وشدد على أن المفاوضات انتهت إلى طريق مسدود وأن المؤسسات صلب المنظمة الشغيلة ستتجتمع لتتخذ القرار المناسب “لهذه النتيجة”.

ورأى المسؤول النقابي أن مقترحات وفد منظمة الأعراف كانت استفزازية وعادت بالمفاوضات إلى بداياتها بعد أن عرفت في الأيام القليلة التي تلت العملية الإرهابية التي طالت أعوان الأمن الرئاسي بمحمد الخامس بالعاصمة تقدما. وأفاد بأن منظمة الأعراف اقترحت زيادة ب21 دينارا بعد أن اقترحت في السابق 35 دينارا.

وعزا هذا التراجع إلى ما وصفه بأن المفاوضات لهذه المنظمة “مجرد عنوان” قائلا ” هنالك أهداف خفية ستجيب عنها الأيام وهنالك أشخاص تنفذ أجندات”، وفق تعبيره.

واعتبر مبلغ 21 دينارا المقترح كزيادة فيه إهانة للعمال الذين يحوم معدل أجورهم، حسب قوله، حول 417 دينارا في الشهر، معلقا “لن نرضى بالفتات، والنقابيون والعمال سيعرفون كيف يدافعون على حقوقهم”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.