الرئيسية الأولى

الجمعة,4 ديسمبر, 2015
رسالة إلى الإعلام المغربي ولإعلامنا في تونس..

خطوة جديرة بالتقدير تلك التي اقدمت عليها مجموعة من كوادر الاعلام المغربي ، وبادرة تستحق التنويه وتترقب التقاطها للنسج عل منوالها من بقية العاملين في قطاع الاعلام العربي، مجموعة من الزملاء اتخذوا الاعلام كرسالة وانحنوا به بعيدا عن السمسرة حين اقدموا على بعث موقع اعلامي يختص بذوي الحاجات الخاصة تحت عنوان “اعاقة برس” .

لعل اعاقة برس تكون قد بلغت رسالة الى اللذين أساؤوا الى الاعلام وجعلوا منه مطية لأغراض غير نظيفة وأخضعوه الى المال والنفوذ ونزعوا عنه وضيفته الاصلية وافرغوه من واجباته ، رسالة مفادها ان الامل في القطاع مازال ، وان من بين كل ذلك السواد الذي اجترفهه المال وخربه الجشع هناك ومضات تؤكد ان في اوطاننا مازال نبلاء بإمكانهم الاقتطاع من وقتهم ووقت اسرهم لصالح مشاريع نبيلة تهدف الى التعريف بحاجيات فئة من شعوبنا كانت ومازالت مهضومة الحقوق لا يتعامل معها المجتمع بعقلية الشريك الكامل وضلت حبيسة الشفقة واللفتات الكريمة ويقضة الضمائر الموسمية ، ولعله حان الوقت للذين ضخوا اموالهم بسخاء في الصراعات السياسية والنوادي والملاهي والقمار ، ان ينتبهوا من غلتهم وان يغيروا وجهة مالهم من العبث الى الجادة ، ومن ثم ينخرطوا في تغذية مثل هذه المشاريع النبيلة ، فهاهم بعض الاعلاميين تقدموا لأداء واجبهم الانساني ، فهل من من رساميل تلتحق بركبهم وتحتضن هذا المولود الاخلاقي الذي جاء ليكفر عن المجتمعات تقصيرها نحو شريحة كانت ومازالت في حاجة الى الارتقاء الى حق المواطنة الكاملة بعيدا عن المشاعر الموسمية المغلفة بالصدقة والشفقة.

شكرا للزملاء الذين وقفوا على المشروع وقدموا ما لديهم لانجازه ، شكرا للزميلة المتميزة الاستاذة شهيدة الخواجة “نخلة مراكش” على وقتها الذي انتزعته انتزاعا من اسرتها ومن دراساتها العليا وتحدت عقارب الساعة لتقدم ما يفيد وما يشرف في ساحة اعلامية احترفت ادمان الرداءة .

نصرالدين السويلمي

رابط الموقع



رأي واحد على “رسالة إلى الإعلام المغربي ولإعلامنا في تونس..”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.