نقابات

الخميس,3 ديسمبر, 2015
الزيادة في أجور القطاع الخاص: اتحاد الشغل يتمسك بنسبة 10% ومنظمة الأعراف تقترح 5%

الشاهد _ كشف عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، خليل الغرياني، في تصريح إعلامي، أن منظمة الأعراف اقترحت زيادة بـ5% على مجمل الأجور، وهو ما يتماشى مع المؤشرات الاقتصادية للبلاد والإمكانيات والتهرئة في المقدرة الشرائية، خاصة وأن الزيادة ستكون من سنة إلى أخرى.

ولفت الغرياني إلى أن الزيادة السنوية لعمال القطاع الخاص لم تتجاوز الـ5% في تاريخ تونس، إلا في سنتين استثائيتين كانت بين 7 و8%.

وأوضح أن الاتحاد العام التونسي للشغل أعلن، خلال جلسة المفاوضات أمس، تمسّكه بزيادة في حدود الـ10%، مشيرا إلى أن “المنظمة الشغلية أكّدت عدم تركيزها على الوضع الاقتصادي للبلاد باعتباره كارثي”.

وشدّد على أن معالجة المقدرة الشرائية اليوم تتطلب معالجة جذرية من خلال فتح الملفات والنظر في وضعية المؤسسات، مضيفا أن الزيادة في الأجور بالنسبة إلى سنة 2015 تتطلب إعادة هيكلة في عمق السياسة العامة.

ودعا إلى ضرورة الحفاظ على المؤسسات الاقتصادية وديمومة مواطن الشغل، مبينا أن الزيادة التي تكون دون مستوى قدرات المؤسسات تحتّم عليها إما إغلاق أبوابها أو تسريح عدد من العمال، ما سيخلق توترا اجتماعيا من خلال ارتفاع نسبة البطالة.

وتابع “هناك مؤسسات غير قادرة على مواجهة الأجور وهو شيء غير معقول وغير مقبول بالأساس”.

وأكّد الغرياني أن الهدف من الزيادة في الأجور هو تحقيق السلم الاجتماعي ومعالجة تدهور المقدرة الشرائية للعمال لكن مع ضرورة مراعاة المؤشرات الاقتصادية للبلاد.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.