أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,2 ديسمبر, 2015
الأمن القومي لا يمكن أن يكون محكوما وفق تحقيق نسب مشاهدة عالية و علاقاتنا بالمغرب عصيّة على كلّ المشاكل

الشاهد_قال رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب نور الدين البحيري أن كل التونسيين مسؤولون اليوم سواء كانوا إعلاميين أو نقابيين أو سياسيين، مضيفا أن حرية الاعلام حق ومكسب مهم من الثورة ولكن لا يمكن من خلاله المس من الأمن القومي الذي يمثل خطا أحمر ولا يمكن المساس به.

 

 

 

 

كان ذلك في معرض رده على ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام من اتهام للمغرب بالضلوع في الاحداث الارهابية في سوسة وباردو.

 

 

 

ودعا البحيري، في تصريح خص به الشاهد، الجميع الى عدم الزج بالأمن القومي ومصالح تونس في الصراعات، مشيرا إلى أن الأمن القومي لا يمكن أن يكون محكوما وفق تحقيق الشهرة أو تحقيق نسب مشاهدة عالية لأن الأمن القومي لا يرتبط سوى بالمصلحة الوطنية فقط لا غير.

 

 

 

وأكد البحيري أن الشعب المغربي هو شعب شقيق تربطنا به علاقات الدين والدم والانتماء المغاربي الاسلامي منذ قديم العهود وتربطنا به علاقات الأخوة العصية على كل المشاكل، مثلهم مثل الجزائريين والليبيين، مشيرا إلى أن هذه الدول مع تونس، يمثلون وحدة كبيرة تقررت بوحدة الدين والانتماء للاسلام فجامع الزيتونة كان المدرسة التي تعلم فيها الجميع جامع القرويين بالمغرب هو اقتداء بجامع الزيتونة وقد بناء تونسيون، وما جاء الى تونس وعلموا القرآن تربوا في المغرب.

 

 

 

وأضاف البحيري أنه لم يكن هناك أي فارق بين أهل الجزائر والمغرب وليبيا وموريتانيا والمغرب وكان اتجاههم واحد ومصيرهم واحد ويمثلون المغرب العربي، ولهم خصوصياتهم المتمثلة في الانتماء الى شمال افريقيا ووقبلتهم البحر الابيض المتوسط ومنفتحون على جنوب افريقيا، مؤكدا عدم السماح بالمس من علاقة تونس مع كل هذه البلدان.