نقابات

الخميس,26 نوفمبر, 2015
العملية الارهابية بمحمد الخامس: النقابات الأمنية تحمل المسؤولية للحكومة وكافة السياسيين

الشاهد _إثر العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة تقل الأمن الرئاسي والتي راح ضحيتها 12شهيدا و20جريحا، حملت النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي والإتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن التونسي في بيان مشترك، الحكومة وكافة السياسيين مسؤولية العملية الأرهابية، بسبب ما وصفوه بالقرارات الارتجالية والعشوائية والتعيينات حسب الولاءات والمحاصصة الحزبية ،وعدم توفر الإرادة السياسية لديهم لمحاربة و مجابهة الإرهاب

و أشار نص البيان إلى أن خطاب رئيس الجمهورية أول أمس لم يرتق لانتظارات وتطلعات الامنيين والشعب التونسي .

كما طالبت السلطات بضمان الحقوق المادية لشهداء وجرحى العملية الإرهابية الأخيرة والترفيع في منحة الشهداء إلي 200 ألف دينار وفصل الجماعات المحلية عن وزارة الداخلية و إعادة جهاز أمن الدولة ،وإحداث سجون خاصة بجرائم الإرهاب وحل ومقاضاة الجمعيات والمنظمات المشتبه في تمويلها للإرهاب وإيقاف وإحالة كل العائدين من بؤر التوتر علي المحاكم العسكرية .

وتجدر الإشارة إلي أن النقابات الأمنية ستجتمع اليوم الخميس 26نوفمبر الجاري من أجل تحديد موعد لعقد ندوة صحفية والإعلان رسميا عن كل هذه المطالب.