سياسة

الخميس,26 نوفمبر, 2015
الحبيب الصيد: الهدف من العملية الارهابية زعزعة أركان الدولة والمس من هيبتها

الشاهد  _ بعد إفتتاحه للجلسة العامة الاستثنائية بمجلس نواب الشعب، للنظر في الوضع الأمني في البلاد اليوم الخميس 26 نوفمبر 2015، قدم رئيس الحكومة الحبيب الصيد  الوضع الأمني خاصّة بعد الهجوم الارهابي على حافلة الأمن الرئاسي كما أشار إلى الاجراءات التى تم اتخاذها.

وقال الصّيد إن العملية الارهابية التى استهدفت الأمن الرئاسي مغايرة للعمليات التى سبقتها والتى كان هدفها ضرب القطاح السياحي.

وأكّد الصّيد أن استهداف الأمن الرئاسي كان هدفه زعزعة أركان الدولة والمسّ من هيبتها وفق تصريحه.
وعدّد الصّيد بعد ذلك الاجراءات التى اتخذها المجلس الأعلى للأمن القومي والتى كان أبرزها غلق الحدود مع ليبيا لمدّة 15 يوما واحداث 6 آلاف انتداب في وزارة الداخلية والجيش.
وشدّد الصّيد على أن محاربة الارهاب تتطلّب إلى جانب جهود الدولة والاجراءات التى تم اتخاذها تظافر الجهود ورص الصفوف والابتعاد مؤكّدا أن محاربة الارهاب تمر بالضرورة عبر الوحدة الوطنية.

اثر ذلك تداول رؤساء الكتل النيابية الكلمة المخصصة حول العملية الارهابية الأخيرة . وستخصّص بقيّة أشغال الجلسة للشروع في مناقشة قانون المالية وميزانية الدولة لسنة 2016 حيث سيتم تلاوة بيان الحكومة حول القانون وتلاوة التقرير العام حوله قبل الشروع في النقاش العام.