أحداث سياسية رئيسية

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
ليس لمنظمة الأعراف أحزاب تساندها و المس من ممتلكات الشركات و حرية العمل قد يدفعنا إلى التراجع عن تأييد الزيادات

الشاهد_أكد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية خليل الغرياني، أن المفاوضات ستستمر بين اتحاد الصناعة والتجارة واتحاد الشغل حول الزيادة في الاجور، إذ ترى منظمة الاعراف ان هذه الزيادات إن كانت ضرورية لابد أن تكون على اسس منطقية ومقبولة من الجميع.

وقال الغرياني في تصريح لموقع الشاهد أن الصعوبات في المقدرة الشرائية ليست من مسؤولية الشركات التي تعد بدورها متضررة من الغلاء في الاسعار.

واشار محدثنا الى أنه في صورة مست الاضرابات ممتلكات الشركات ومست حرية العمل بدرجة غير مقبولة، فأن ذلك سيدفع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية الى تدارس امكانية التراجع في موقفه المؤيد للزيادات.

وعن مساندة الجبهة الشعبية لتحركات الاتحاد العام التونسي ضد المؤسسات الخاصة، قال خليل الغرياني أن اتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات ليست له أحزاب لتسانده، معتبرا ّان الزيادة في الاجور تهم وضع اجتماعي ومقدرة شرائية لا داعي لاستعمالها سياسيا، متسائلا عن تناقض ذلك مع تصريحات قيادات اتحاد الشغل الذين يؤكدون دائما أن موضوع الاضرابات نقابي وبعيدا عن كل ماهو حزبي.