أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
واشنطن بوست: 5 قصص لفهم حقيقة “داعش”!

الشاهد_أبرزت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية 5 روايات تكشف فيها حقيقة “داعش” موضحة أن الهجمات الأخيرة للتنظيم الإرهابي في باريس، دلالة واضحة على تبني التنظيم مجموعة جديدة من التكتيكات الإرهابية العالمية لتعزيز مكانتها والرد على أعدائها.

ولفهم حقيقة التنظيم الإرهابي وكيف يعمل، قالت الصحيفة، إن هناك خمس قصص عليك قراءتها عن التنظيم:

 

1. اليد الخفية وراء مليشيات “داعش” صدام حسين!

 

صحيح أنه كان هناك تدفق هائل من المقاتلين الأجانب للانضمام إلى التنظيم في العراق وسوريا. ولكن الحقيقة أن صناع القرار ليسوا أجانب، لكنهم أعضاء سابقين في نظام صدام حسين البعثي، حتى مع تدفق آلاف المقاتلين الأجانب، فإن معظم قادة التنظيم الإرهابي، هم ضباط عراقيين سابقين، بمن فيهم أعضاء لجان عسكرية وأمنية وهمية، أغلبيتهم من الأمراء و الأميرات، وفقاً لمحللين عراقيين وسوريين.

 

2 ـ حروب الدعاية

 

انطلقت دعاية الإسلام المتطرف من خطب أسامة بن لادن الطويلة التى يصدرها من كهفه إلى إنتاج أشرطة فيديو مروعة ل”داعش”. من ناحية أخرى، حاولت الولايات المتحدة مواجهة أو إحباط الرسائل المتطرفة ولكن لا تزال تكافح. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة قتلت أسامة بن لادن وأحبطت هجمات جماعية بعد أحداث 11 سبتمبر إلا أن نوعية أيديولوجية القاعدة المتشددة انتشرت وتزايدت.

 

3. الحياة في ظل وجود “داعش”: غنائم للحكام والإرهاب للمحكومين

 

إنساق عشرات الآلاف من الأشخاص من جميع أنحاء العالم وراء “داعش” من خلال وعد التنظيم بالعيش في جنة الوطن الإسلامي الذين سيطروا عليه من أجزاء في سوريا والعراق، إلا أن الواقع مختلف تمامًا، فقد خلّف مجتمع ثنائي وحشي، فالحياة اليومية مختلفة تماماً للمحتلين والواقع عليهم الاحتلال، وذلك وفقاً لمقابلات أجريت مع أشخاص يعيشون تحت وطأة “داعش” أو فروا منهم.

 

4. في ليبيا: معقل “داعش” في مسقط رأس القذافي

 

بعد إطاحة معمر القذافي من السلطة، وقد بنيت “داعش” معقلا في المنطقة وأصبحت “سرت”، مسقط رأس القذافي، مكاناً مخيفاً، يقول السكان. أٌغلقت البنوك والمدارس، وحٌظرت الموسيقى والتدخين وفرضت الغرامات أو الضرب. وأظهر التنظيم الإرهابي مستويات من العنف لم تٌشاهد سابقاً في ليبيا.

 

5. أسرة أميركية أنقذت ابنهما من الانضمام ل”داعش”، والآن مصيره السجن!

 

مراهق بالغ من العمر 19 عاماً من ولاية تكساس يحاول الانضمام إلى داعش والوصول إلى تركيا، ولكنه اتصل بوالده لإخبارهم بالعودة إلى وطنه إلا أنه يواجه الآن عقوبة السجن المؤبد لمدة 30 عاماً لمحاولته الانضمام للتنظيم الإرهابي.
فقبل محاولة الانضمام إلى “داعش”، تبادل الشاب الأمريكي أطراف الحديث مع صديقته حول هوية “داعش” ومؤسسها ومكانها ، فقالت له صديقته إن مؤسسها أبو بكر البغدادي ومكانها الفلوجة بحجة أن الأغلبية السنية متواجدين هناك، موضحة له أن معظم أصدقائها المجانين منضمين للتنظيم الإرهابي.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.