أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,20 نوفمبر, 2015
السيد الطيب البكّوش…تونس تجاوزت “إعتصام الروز بالفاكهة” بأشواط

الشاهد _ وزارة الخارجية من وزارات السيادة التي تعتبر حقيبة حساسة للغاية لا فقط لحساسيّة العلاقات الخارجية بالنسبة إلى دولة مثل تونس و لكن لمركزية دورها في إنجاح الإنتقال الديمقراطيّة وتثبيت الديمقراطيّة الناشئة في البلاد إلى جانب إستثمار التجربة و النموذج الناجح ممثلا في منهج التوافق لجلب الإستثمار و لتنشيط الديبلوماسية الإقتصادية على وجه الخصوص.

في الوقت الذي يعترف فيه العالم بأهمية الدور الذي لعبه زعيمي أكبر حزبين في البلاد الباجي قائد السبسي و راشد الغنوشي في الوصول بالتجربة التونسية إلى بر الأمان و أسابيع قليلة بعد الإعلان رسميا عن منح جائزة نوبل للسلام للرباعي الراعي للحوار الوطني و ما يمكن أن يجلب ذلك لتونس من دعم خارجي ما يزال وزير الخارجيّة الطيب البكّوش خارج السياق الزمني بل مصرا على إسترجاع صراعات و تجاذبات أثبتت التجربة أنها عناوين فاشلة لمحاولات فرض خارطة إستقطاب معينة في البلاد فقد إعتبر في تصريح تلفزي له أن حزب النهضة التي تمثل القوة السياسية الثانية في الإئتلاف الحكومي و يعتبرها كثيرون القوة الأولى فهمت “أن المجتمع التونسي لا يقبل أي توجهات إخوانية وأن المجتمع ضد هذا التوجه”.


البكوش إشتشهد عن قوله السابق بالقول أن ما رآه في ظل أحداث مصر أن النهضة كانت مساندة لحزب الإخوان ومرسي ضد الجيش المصري متابعا “حذرناهم من هذا الامر”.

و من جانب آخر قال الطيب البكوش ان “تسييس الدين وتدخل المشائخ في السياسة ادى الى حالة الاضطراب في كل دول العالم العربي والإسلامي” و في الملف الليبي أكد الطيب بكوش أنه “لا توجد دولة موحدة في ليبيا، ولكن توجد ميليشيات دخلت إليها عبر الهجرة غير الشرعية” أما بخصوص سوريا فقال “حكومات متتالية لم تسمح بتغييرات جوهرية ملموسة في تونس”، مختتما “أنا مع وجود تمثيل سوري في تونس وتمثيل تونسي في سوريا”.


تصريحات وزير الخارجية الطيب البكّوش ليست مفاجأة و لا جديدة في الواقع و هي التصريحات نفسها التي كادت تعصف بالعلاقات التونسية الخارجية سابقا ولعلّها ستكون كارثيّة هذه المرّة بالفعل خاصة في ظلّ إصراره على ليّ ذراع توجهات رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الذي تدخل سابقا في أكثر من مناسبة لتعديل الموقف و أعلن مواقفا في نفس المواضع مخالفة تماما لما يعلنه البكوش و لكن الأهمّ أن يتم تذكيره بصفته الحكوميّة و الحزبية و السياسيّة أن تونس تجاوزت إعتصام “الروز بالفاكهة”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.