كتّاب

السبت,13 يونيو, 2015
السيسي من “عكاشة” إلى “إلهام شاهين”!

الشاهد_خذوا الحكمة من فم صاحب قناة «الفراعين»، أو إبن صاحبتها، فهو دائم القول إنها ليست قناته، ولكنها قناة «الوالدة»!

 

قبل أن أذكر الحكمة التي ذكرها، وأثبت أنه الأقدر على وصف حالة «عبد الفتاح السيسي» في زيارته إلى ألمانيا مصطحباً فرقته الموسيقية، دعوني أترحم على عمنا «مصطفى كامل محمد»، الذي كان يعمل مفتشاً سابقاً بالقطارات، حيث جمع بين صرامة الوظيفة، وجدية الزعيم عندما إنضم لحزب الأحرار «المعارض»، وكان الرجل قصير القامة، يناضل ليصبح طويلاً، ليساير الوضع الجديد، وكان يحمل عصاً في يده، لزوم الوجاهة، ولدواعي الشيخوخة، وله فيها مآرب أخرى!

كان «مصطفى كامل محمد» رجلاً بسيطاً في كل شيء، أزمته في أنه أدركته الزعامة في مرحلة متأخرة من العمر، فكان يعتقد أنها لا تكتمل إلا بالحديث بحدة، وفي أن يرفع صوته دائماً، ولم يكن يكتب المقالات، أو يظهر في التلفزيون ومع ذلك تلبسه شعور جارف بأنه معروف للكافة بأنه «الزعيم»، وذات انتخابات برلمانية، قرر خوضها على قوائم الحزب، وعقد مؤتمراً جماهيرياً في دائرته، واعتمد على زعامته في الإعتقاد بأنه سيكون حاشداً، ولم يشأ أن يخبر سكان المنطقة بأن زعيم الحزب الراحل «مصطفى كامل مراد» وعدداً من قيادات الحزب سيحضرون في هذه الليلة الموعودة، ولم يشأ أن يبلغ الناس بذلك، إذ كان يتصور أنه الأشهر، وصاحب زعامة مقدرة في محيطه. قبل حضور الضيوف، حضر عدد من الصحافيين الذين يعملون في صحيفة الحزب من أبناء المنطقة لاستقبال رئيس الحزب، ولم يجدوا أحداً حاضراً، وكان الزعيم يتحدث عبر مكبر الصوت، يزف البشرى للجماهير إلى أنهم الليلة سيكونون في حضرة المرشح الذي يعرفونه، ولا ينسى أن يُنهي كل فاصل بقوله «إنه مصطفى كامل محمد».

كانت تقف زميلتنا الراحلة «نبيلة الأسيوطي» داخل سرادق المؤتمر، وقد توفيت قبل عشرين سنة، وها أنا ذا أقلد الأستاذ هيكل، بذكر روايات كل أطرافها ماتوا، و»نبيلة» كانت عنواناً لغباء حكم العسكر، فقد اعتقلت في عهد «جمال عبد الناصر»، ووجه إليها الإتهام بأنها عضو نشط في جماعة الإخوان المسلمين، تعمل على قلب نظام الحكم، وإعادة الخلافة الإسلامية، وعبثاً حاولت إقناع أهل الحكم بأنها لا يمكن أن تنضم لجماعة إسلامية لأنها مسيحية، وكان الصحافي الراحل مصطفى أمين قد كتب عن ما حدث معها أكثر من مرة في عموده «فكرة» بجريدة «الأخبار» بعد أن انزاحت الغمة.. هذا «راحل آخر»!

 

جلب الناس

في مواجهة هذا المستحوذ على مكبر الصوت، والمبشر بـ «أنه مصطفى كامل محمد»، وإزاء هذا الفراغ الذي سيتحول إلى فضيحة بعد قليل وعندما يحضر رئيس الحزب لمؤازرة «الزعيم» في معركته الإنتخابية، هدى «نبيلة الأسيوطي» تفكيرها، وكانت تتميز بخفة الدم، أن تجمع الناس على طريقتها، فأمسكت بحجر وقذفت به أكبر لمبة في السرادق فأحدث هذا انفجاراً، لم يحقق المراد به بجلب الناس، ليخبروهم بأن المؤتمر لن يكون قاصراً على «أنه مصطفى كامل محمد»!

يقول الرواة: رغم هذا فلم يدفع الفضول أحدا للحضور للمكان والوقوف على أسباب هذا الانفجار! «عكاشة»، وهو يصف بدقة لم يسبقه إليها أحد حالة «عبد الفتاح السيسي»، في «زفة الفنانين» في ألمانيا، ذكرني بحالة «إنه مصطفى كامل محمد»، وبخوض المحدثين للإنتخابات البرلمانية، وكان كلام «إلهام شاهين» في قناة «أون تي في» أكثر ضبطاً للحالة، عندما قالت في برنامج «السادة المحترمون»، إنهم «تقصد وفد الفنانين والفنانات»: «سافرنا إلى ألمانيا علشان الناس تتلم علينا ويبان عدد كبير في استقبال السيسي أمام العالم»، فذكرتنا بالزميلة «الأسيوطي»، عندما قذفت المصباح بحجر وكان هدفها أيضاً أن الناس «تتلم عليهم».

عندما قال «عكاشة»، إن السيسي يذكره بالمرشح «الطالع في المقدر جديد» ، الذي لا يعرفه أحد، ابتسمت أنثاه، وهي ابتسامة دفعته لان يتقدم خطوات للأمام في شرح الحالة، فكنا أمام تشخيص دقيق لها لم يسبقه لذلك حتى كاتب هذا السطور، عندما كتبت أن ما جرى أقرب لحفلات «الطهور» وباحتشاد أولياء الأمور أمام لجان امتحانات الثانوية العامة. يقولون إن الإبداع هو ابن المحنة، ولهذا أبدع «عكاشة» في وصفه لحالة السيسي الذي هو مثل المرشح النكرة للإنتخابات البرلمانية، والمحدث، أو «الطالع في المقدر جديد»، على حد وصفه، ومحنة المذكور في أنه لم يكن من بين من تمت دعوتهم للمشاركة في هذه الزفة، كما لم تدع جارته بالجنب في البرنامج، التي ابتسمت فحرضته ابتسامتها على أن يتمادى في الشرح والتشخيص.

والسيسي، رغم أنه يرى في «توفيق عكاشة»، أنه «المفكر الضرورة»، ويؤثره على غيره بمعلومات يرددها، إلا أنه لا يصطحبه في زياراته الخارجية، رغم حديث «عكاشة» المتكرر عن أنه حاصل على درجة الدكتوراه من إحدى الجامعات الأمريكية، ولهذا لا تذكر محاورته اسمه إلا مسبوقاً بلقب «الدكتور»، وإن كان الصحافي «أسامة الكرم» كتب أن المعهد الأمريكي الذي يقول «عكاشة» إنه حصل منه على الدرجة العلمية، هو معهد لتعليم فنون الحلاقة!

 

الحاملون للدكتوراه

ما علينا، فهذا ليس موضوعنا، فالدكتوراهات على الأرصفة في المجر، وهناك «سيل» عليها، ويكفي أن تشتري واحدة لتمنح أخرى مجاناً، وبعد أن منحت، إحدى الجامعات المجرية الدكتوراه الفخرية لعبد الفتاح السيسي، تم الإعلان عن أن الرئيس المؤقت السابق «عدلي منصور» في طريقه إلى هناك للحصول على واحدة مثله! هناك الآلاف من حملة هذه الدرجة العلمية لكن لا يوجد من بينهم من يمكنه أن يوصف هذا التوصيف الدقيق لحالة «عبد الفتاح السيسي»، كما وصفها «توفيق عكاشة» فابتسمت «حياة الدرديري»، ابتسامة ذات مغزى، وبلغ ما تم حصره في هذه الفقرة ثلاث ابتسامات، كانت محرضة لأن يستفيض في شرح مفهوم «المرشح الطالع في المقدر جديد»، وكلنا نعرف هذا المرشح، الذي شبه عكاشة به «عبد الفتاح السيسي»، لكن لا يمكننا الإحاطة بظاهرته كما أحاط هو بها.

هذا المرشح الذي لا يعرفه الناس، يحرص أن يرسل من يحجزون له ولمرافقه الذي يكون معروفاً نسبياً في الدائرة، مكاناً بارزاً في سرادقات العزاء، حتى إذا دخلا هب من سبقاه إلى هناك، وتركا مقاعدهما لهما: «تفضل يا سيادة النائب» ليوحوا بأن الرجل معروف وذائع الصيت، ولكي يلفتا الانتباه إليه، في طريق الدعاية الإنتخابية. وهذا ما فعله السيسي الرئيس غير المعروف، بإرساله وفد الفنانين والفنانات ليكونوا في استقباله في ألمانيا، وقد ذكرت الموفدة «إلهام شاهين» أن الهدف من سفرهم «علشان الناس تتلم علينا ويبان عدد كبير»، وهي في مقابلتها مع «أون تي في» كشفت عن سر «زفة العوالم»، وقامت ببيان محلها من الإعراب، فالانقلاب الذي أكد شرعيته بمظاهرات ألغي بها شرعية الصندوق، يعتبر في زفة مستقبلين للرئيس «أمام العالم» ما من شأنه تأكيد لشرعيته!

اللافت أنه كما فشلت محاولة الراحلة «نبيلة الأسيوطي» في «لمة» الناس، فقد فشلت محاولة الفنانين الذين تم شحنهم في طائرة ليكونوا في استقبال «عبد الفتاح السيسي» لحظة وصوله، بنصب زفة له أمام مقر إقامته وأمام الإستشارية الألمانية، ففضلاً عن أنه تصرف «بلدي» وغير مسبوق، فالقادة لا يحصلون على شرعيتهم بالأفراح، فإن من الملاحظ أن الألمان لم يحتشدوا لرؤية «يسرا»، كما أن الجالية المصرية والعربية، لم تجد في قدوم الفنانات لأرض الشقيقة برلين، مناسبة للإحتشاد، ورؤية هؤلاء الفنانات، والتقاط الصور معهن، ليؤرخ أحدهم لنفسه باللحظة التي وقف فيها بجانب «إلهام شاهين»، و»فرقة الفنانين المحليين»، الذين ظنوا أن ألمانيا هي «محطة مصر». وفي ظني أن هذا الوفد، لو وقف في أي ميدان في مصر فلن يدفع الفضول الناس لكي يحيطوا به!

 

ظاهرة فجر العادلي

وقد كانت هذه «اللمة» هي السبب في «لمة» أخرى أكبر، احتشدت في ألمانيا لتندد بزيارة «عبد الفتاح السيسي»، ولم تكن «إلهام»، أو «يسرا»، أو «هالة صدقي»، هن نجمات المولد، لتفيض هذه النجومية على «السيسي» فيصبح نجماً، وإنما انعقدت النجومية، لفتاة صغيرة في السن، هي الطالبة والصحافية المتدربة «فجر العادلي».

لقد نجحت الفتاة الصغيرة، بتصرف فطري، يميزه الصدق، في أن تخطف الأنظار وتكون حديث ألمانيا بل حديث العالم، وهي التي مُنعت من طرح أسئلتها فهتف في وجه «السيسي» بأنه «قاتل»، كما هتفت بسقوط حكم العسكر، وكانت هي أبرز ما في المؤتمر، وقد استضافتها كثير من المحطات التلفزيونية والصحف في ألمانيا بإعجاب وتقدير بالغين، فإذا بها تنجح في عرض القضية المصرية، أفضل ما يكون العرض، وبثبات يفتقده كثير ممن يجري تقديمهم في الفضائيات على أنهم محللون سياسيون من الجانبين: جانب «فجر» وجانب «إلهام»!

كانت «فجر العادلي» في التلفزيون الألماني، و»إلهام شاهين» في «أون تي في» تعبيراً عن ثقافتين، وعن عالمين، مثلت الأولى المستقبل، وكانت الثانية تعبيراً عن الماضي السحيق، كما كانتا رمزين متضادين الأولى رمزت لقضية عادلة والثانية كانت تعبيراً عن باطل يسعى لجذب شعبية بـ «اللمة».

زار الرئيس «مرسي» ألمانيا ولم يجد نفسه بحاجة لمن ينتظره هناك «علشان الناس تتلم علينا ويبان عدد كبير في استقبال الرئيس»، فمرسي حصل على شرعيته كأي رئيس غربي، ثم أنه سافر إلى هناك تعبيراً عن ثورة عظيمة، فلم يكن بحاجة «للمة» جاءت لتتفرج على فنانات فيتم التعامل معها على أنها تجمعت في «استقبال الرئيس». كنت أستمع لـ «فجر العادلي» في التلفزيون الألماني بوقارها وطلاقتها وقوة حجتها، فأسأل لماذا يفتقد الإنقلاب لشخصية كهذه، ولماذا لا يوجد من بين دعاته إلا من يعبر عن التأييد له إما بالرقص وإما بشتم الآخر؟!

«اللمة» لا تمنح شرعية لمن يفتقدها، وثقافة النائب «الطالع في المقدر جديد» تفشل في جذب الإنتباه، وإن وقف كل من في سرادق العزاء ليقولوا له: «تفضل يا سيادة النائب».

خذوا الحكمة في فم «توفيق عكاشة».

 

سليم عزوز