قضايا وحوادث

الأربعاء,22 يوليو, 2015
2.7 بالمائة من إجمالي مداخيل الشركات التونسية تنفق تحت مسمى الرشوة المقنعة

الشاهد_جاء في دراسة أعدها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أن الشركات التونسية التي وقع استجوابها من قبل البنك أكدت ان 2.7 بالمائة من إجمالي مداخيلها السنوية تنفق تحت مسمى الرشوة المقنعة أو هدايا لمسؤولين حكوميين لتسهيل معاملاتها (الديوانة والضرائب والتراخيص …).

ولاحظت الدراسة الأوروبية ان هذه النسبة تفوق بكثير المعدل العام للرشوة المسجلة في بلدان جنوب وشرق المتوسط والمقدرة بنحو 0.9 بالمائة.

يشار إلى أحدث تقرير للبنك العالمي أكد أن الرشوة تفاقمت في تونس بعد الثورة.