تحاليل سياسية

الجمعة,18 مارس, 2016
18 مارس 2015/ 18 مارس 2016…الذكرى و “ملحمة بن قردان”

الشاهد_18 مارس قبل سنة من الآن، بضع دقائق بعد منتصف النهار كانت كافية لتقلب مزاج كلّ التونسيين و تشدّ كلّ أنظار العالم في تحوّل نوعي للعمليات الإرهابيّة الجبانة من الجبال إلى مناطق العمران و المكان لم يكن أيّ مكان فالمستهدف كان البناية الأقرب لمقرّ البرلمان، متحف باردو الذي يختزن تاريخ البلاد و بجانبه مجلس للنوّلب يسطّر مستقبلها.

 

18 مارس 2016، بعد سنة، 22 قتيلا منهم سياح من بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وبولندا وإيطاليا وإسبانيا وكولومبيا واليابان وروسيا و45 جريحا و 18 موقوفا على ذمّة التحقيق، تونس تعيش اليوم على وقع ذكرى أليمة وحّدت التونسيين أكثر ضدّ الجماعات التي تستهدف الدولة و تجربتها الناشئة و وحّدت العالم أيضا إلى جانب تونس و مسار إنتقالها الديمقراطي من خلال حملة دوليّة واسعة بعنوان “كلّنا باردو”، و في حركة رمزيّة تمّ تصميم لوحة فسيفسائيّة وضعت في المتحف تضمّ صورا لكلّ الضحايا.

 

و بخصوص القضيّة، أكد الناطق الرسمي باسم قطب مكافحة الاٍرهاب كمال بربوش في تصريح صحفي أن عدد الموقوفين في حادثة باردو الإرهابية بلغ 18 وأنّ البحث لا يزال جار عن بقية الضالعين في هذه العملية الإرهابية مؤكدا أنّ القضية “تسلك طريق النجاح” دون أن يوضّح أكثر. وأشار بربوش إلى إمكانية اضطرار قاضي التحقيق لتفكيك القضية على اعتبار أنه مرّ 12 شهرا ومدة الاحتفاظ لا يمكن أن تتجاوز قانونيا الـ14 شهرا، وأضاف أنّ قاضي التحقيق في صورة عدم التفكيك فإنه سيجد نفسه مُجبرا على إطلاق سراح الموقوفين مثلما وقع في قضيتي الإغتيالين السياسيين لشكري بلعيد ومحمد البراهمي رغم صبغتها الإرهابية وقال انه بتفكيك القضية يمكن للقاضي استكمال الأبحاث، كما سيتم إفراد الموقوفين بملف مستقل يحمل الرقم المكرر للقضية وإبقاء الرقم الأصلي على ذمة المتهمين الذين مازالوا في حالة فرار والذي قال انه لا يعلم عددهم.

 

بين 18 مارس 2015 و 18 مارس 2016 تحوّلت تونس إلى نموذج حقيقي في مواجهة إرهاب داعش و الجماعات المتطرّفة فدروس مدينة بن قردان التي تتزامن ذكرى مرور سنة على عمليّة باردو تثبت أن تونس و شعبها و قواتها الحاملة للسلاح صاروا أكثر وحدة و أكثر صلابة و تصميما على القضاء على أحلام الدواعش فإذا كان هجوم باردو و ما تلاه من عمليات إرهابية غادرة قد مسّ من صورة تونس و ضرب إقتصادها في العمق فإنّ عمليّة بن قردان قد أظهرت أن تونس قادرة على دحر الإرهاب.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.