عالمي عربي

الأربعاء,5 أغسطس, 2015
16 فصيلا سوريا تتوحد تحت لواء “جيش النصر”

الشاهد_تعددت الفصائل والجماعات والحركات و”الجيوش”، المنخرطة في العمل الجهادي المسلح ضد النظام السوري، من الألوية إلى “تنظيم الدولة الإسلامية” الذي يسيطر على قرابة 40% من الأراضي السورية، إلى “جيش الإسلام”، و”جيش الفتح”، وأخيرًا الإعلان عن تأسيس “جيش النصر”، وإعلان الولايات المتحدة “دعم ومساندة وتوفير الغطاء العسكري” لتنظيم “قوات سوريا الجديدة” خلال اشتباكه مع مسلحين من تنظيم النصرة المتفرع عن القاعدة.

“قوات سوريا الجديدة”

“جيش النصر”، جاء الإعلان عن تشكيله مباشرة بعد إعلان الولايات المتحدة دعمها عسكريًا من خلال “قوات التحالف الدولي”، الذي تقوده لـ”قوات سوريا الجديدة”، التي أشرفت على تدريبها عسكريًا في تركيا والأردن، ودفعت بالدفعات الأولى منها إلى الداخل السوري، وقال الكابتن جيف ديفيز إن سلاح الجو الأمريكي قدم “إسنادًا دفاعيًا” للقوات الجديدة، التي تلقى أفرادها تدريبًا أمريكيًا، خلال اشتباك بينهم والجيش السوري الحر من جهة، وبين تنظيم جبهة النصرة المتفرع عن تنظيم القاعدة من جهة أخرى، وتابع “ديفيز” أن الولايات المتحدة ستقدم الدعم لـ”قوات سوريا الجديدة” بغض النظر عن الجهة التي يحاربها، ولم يعط الكابتن ديفيز أي معلومات إضافية، وقال متحدث باسم جبهة النصرة إن بعض مسلحي التنظيم قتلوا نتيجة غارات أمريكية بالقرب من حلب.

وجاء التطور الجديد على ساحة العمل الجهادي في سوريا، بإعلان 16 فصيلًا من المعارضة السورية المسلحة في محافظتي إدلب (شمال)، وحماة (وسط)، عن توحدهم في تشكيل جديد حمل اسم “جيش النصر”، بهدف تحرير مدينة حماة وريفها، وسط وشمال البلاد، وأصدر المكتب الإعلامي التابع للتشكيل الجديد، بيانًا يوضح فيه تشكيل الجيش، والفصائل المكونة له، والأهداف التي دعت إلى هذا التشكيل.

الهجمات الشرسة واستهداف المدنيين

وجاء في البيان أنه “ردًا على الهجمات الشرسة، واستهداف المدنيين من قبل جيش النظام، وتلبية لنداءات الأهل في ريف حماة، وكامل الأراضي السورية، تم تشكيل غرفة عمليات جيش النصر”. وبحسب البيان، فإن الفصائل المشاركة هي “جبهة الشام – ألوية صقور الغاب – لواء صقور الجبل – تجمع العزة – حركة الفدائيين السوريين – الفرقة 101 – جبهة الإنقاذ المقاتلة – اللواء السادس – الفرقة 111 – الفرقة 60 – لواء بلاد الشام – كتلة الفوج 111 – كتيبة صقور الجهاد – لواء شهداء التريمسة – كتائب المشهور – لواء العاديات”.

توحيد الجيش الحر

وأوضح القائد العام لجبهة الشام محمد الغابي، بأن “الهدف الأول لتشكيل جيش النصر، هو تحرير ريف حماة الشمالي، وكسر خط الدفاع الأول للنظام باتجاه حماة المدينة”، وأضاف أن “التشكيل جاء كخطوة أولى لتوحيد الجيش الحر (معارض) بإدلب وحماة، تحت مظلة واحدة، وغرفة عمليات موحدة”، مؤكدًا بأن معاركهم الأولى ستكون في ريف حماة الشمالي.

كما أوضح “الغابي” أن “ضعف أداء الجيش الحر، وتراجع مشاركته الفاعلة في المعارك الأخيرة، كان سببًا لتشكيل جيش النصر؛ حتى يتم توحيد الجهود حول الهدف المنشود”، فيما أشار الناشط إبراهيم زيدان إلى أن “فصائل الجيش الحر تحذو نهج الفصائل الإسلامية التي شكلت جيش الفتح، واستطاعت تحقيق انتصارات كبيرة في إدلب وسهل الغاب في حماة”، وأعرب عن “أمله في أن يكون للتشكيل أثر كبير في سير المعارك، وخاصة في ريف حماة الشمالي، الذي يسيطر النظام على أجزاء واسعة منه”.

“جيش الفتح”.. والشيخ عبد الله المحيسني

وقبل نحو 4 أشهر تأسس “جيش الفتح”، وحقق انتصارات كبيرة على حساب النظام، بسيطرته على معظم محافظة إدلب (شمال)؛ حيث يضم فصائل إسلامية معتدلة وهي فيلق الشام، ولواء الحق، وأجناد الشام، وإسلامية سلفية وهي حركة أحرار الشام، وفصائل من الجيش الحر، وهي لواء صقور الجبل، والفرقة 13، وتجمع صقور الغاب، إضافة إلى جبهة النصرة، وجند الأقصى الجهاديين، وظهر “جيش الفتح” كاتحاد لفصائل مسلحة بعد الانتصار في معركة وادي الضيف ومعسكر الحامدية؛ حيث دعى الشيخ عبد الله المحيسني لتوحيد الفصائل المسلحة في سوريا في إطار واحد ضد النظام وترك المسميات.

“جيش الإسلام”.. و”الجبهة الإسلامية”

أما “جيش الإسلام”، فهو عبارة عن اندماج أكثر من 50 لواء وفصيلًا مسلحًا، تم تشكيله باسم “سرية الإسلام”، ثم تطوّر مع ازدياد أعداد مقاتليه ليصبح “لواء الإسلام”، وفي 29 أيلول/ سبتمبر 2013 أعلن عن توحّد عشرات الألوية والفصائل في كيان “جيش الإسلام”، الذي كان يعد وقتها أكبر تشكيل عسكري معارض، وكان يقوده زهران علوش، قبل أن ينضم هذا الجيش إلى “الجبهة الإسلامية” التي يشغل فيها “علوش” منصب القائد العسكري العام، وتكون الجيش إداريًا من مجلس قيادة و26 مكتبًا إداريًا و64 كتيبة عسكرية، وانتشر في مناطق كثيرة من سوريا، وشارك في كثير من العمليات العسكرية في مختلف المدن السورية منها السيطرة على كتيبة الباتشورة للدفاع الجوي بالغوطة الشرقية وتحرير الفوج 274 ثاني فوج عسكري للنظام السوري وعلى رحبة إصلاح المركبات الثقيلة وقاعدة الجيش السوري، وكتيبة المستودعات وكتيبة البطاريات وكتيبة الإشارة والدفاع الجوي وغيرها.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.