إقتصاد

الأربعاء,19 أكتوبر, 2016
1200 مشارك في مؤتمر الإستثمار…وزير التنمية و الإستثمار يؤكّد: تونس ليست في حاجة الى الهبات بل الى الاستثمارات

تجري في تونس و خارجها هذه الأيام إستعدادات حثيثة لإنجاح مؤتمر الإستثمار الذي تعلق عليه السلطات التونسية آمالا كبيرة في جلب الإستثمار و تجاوز الأزمة الإجتماعية و الإقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد في الفترة الأخيرة.

مندوب الندوة الدولية حول الاستثمار مراد فرادي، قال إن “1200 مشارك قد سجلوا مبدئيا” وتابع مصرحا ان “ممثلين لكبريات الشركات العالمية سيحضرون هذه التظاهرة ومنها شركة غوغل”.

من جانبه قال وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي فاضل عبد الكافي ، أمس الثلاثاء، أمام مستثمرين فرنسيين “إن تونس ليست في حاجة الى الهبات بل الى الاستثمارات” .

ويشارك عبد الكافي في ندوة حول موضوع “الاصلاحات : فرصة لدفع الاستثمار الخاص في تونس نظمتها كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية “كوناكت” على هامش الدورة 14 للصالون المهني لاصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة الفرنسية الذي تحتضنه العاصمة الفرنسية باريس (فرنسا) بحضور اكثر من 600 مسؤول عن مؤسسات صغرى ومتوسطة وتحل به تونس ضيفة شرف.

واستعرض عبد الكافي خطة العمل التي اعدتها لتونس لتنظيم الندوة الدولية حول الاستثمار يومي 29 و 30 نوفمبر 2016 مبينا الخطوات التي قطعتها تونس على درب الانتقال السياسي ودور الحكومة في انعاش الاقتصاد.

واثار الوزير من جهة اخرى، مسائل تجميد الزيادات في الاجور في القطاع العمومي ومجلة الاستثمار و اعداد قانون للطوارئ الاقتصادية.

واعتبر رئيس كنفدارالية مؤسسات المواطنة التونسية، طارق الشريف، أن المستثمرين التونسيين يبحثون عن شراكات مع نظرائهم الفرنسيين في اطار مقاربة تقاسم الارباح

في حين اكد نظيره رئيس الكنفدرالية العامة للمؤسسات الصغرى و المتوسطة الفرنسية فرنسوا اسلان ان وفد اعمال فرنسي سينتقل الى تونس لبحث فرص التوطين المشترك.