الاقتصاد

الإثنين,18 مارس, 2019
12 ألف عامل “أشباح” بشركة فسفاط قفصة ؟

أكد كاتب عام الجامعة العامة للفسفاط حسن العيساوي أن الشركة اقترضت من البنوك لتسديد رواتب الشهرين المنقضيين .

وأشار في تصريح لصحيفة الصباح الأسبوعي اليوم الإثنين 18 مارس 2019، إلى أن الشركة قد عجزت ولأول مرة في تاريخها عن دفع المساهمات الاجتماعية لصندوق الضمان الاجتماعي خلال الفترة المذكورة.

وحسب الجامعة العامة للفسفاط أن الشركة التي كانت تلعب دورا رياديا وممولا لميزانية الدولة اضحت في وضعية صعبة نتيجة الإنتدابات المكثفة التي جاءت اغلبها بسبب الإعتصامات والإحتجاجات.

وقد جاء في تقرير لوكالة الأنباء ”رويترز” عن شركة فسفاط قفصة أن هناك 12 الف عامل بالشركة المذكورة بمثابة ”أشباح” لمنهم يحصلون على رواتب كل شهر ويقدر الراتب حسب جريدة الصباح الأسبوعي بـ 750 دينارا.

وأكدت صحيفة الصباح الأسبوعي في عددها الصادر اليوم الاثنين 18 مارس 2019، أن ”العمال الأشباح” هم أعوان شركة البيئة والبستنة فجلهم لهم أعمال ثانوية ويمارسون عديد المهن الأخرى كالحلاقة وفي محلات القصابين.

وحسب المصادلر نفسها فإن اعوان شركة البيئة والبستنة قد بلغ عددهم 12800 عون بسبب الإحتجاجات والإعتصامات حيث لجأت الحكومة إلى حل الإنتجاب لتخفيف الضغوطات وفق المصادر نفسها.