أحداث سياسية رئيسية

الأربعاء,8 يونيو, 2016
1000 موظف في المؤسسات العمومية والخاصة وقع قطع أرزاقهم بسبب تبليغهم عن الفساد

الشاهد_ أفاد حاتم الرصايصي رئيس لجنة الرقابة على المال العام بالجمعية حول الصفقات العمومية: بين رقابة مشلولة ومتابعة معدومة ، بأن جمعية توانسة ضد الفساد تلقت العديد من ملفت من قرابة 1000 موظف في المؤسسات العمومية والخاصة، وقع قطع أرزاقهم بسبب تبليغهم عن الفساد بطردهم عن العمل وتلفيق تهم كيدية ضدهم.

وقال الرصايصي في تصريح لموقع الشاهد على هامش الندوة الصحفية التي عقدتها صباح اليوم جمعية توانسة ضد الفساد تحت عنوان”فضائح الفساد في الصفقات العمومية، ان المبلغين عن الفساد من الموظفين في الدولة، يعتبرون خصوما واعداء اداريين، داعيا مجلس نواب الشعب الى ضرورة التفطن الى هذه المسألة، باعادة التعويض لمن لحقهم الضرر جراء كشفهم للفساد، عبر اصدار التشاريع التي تحمي المبلغ وتحاسب الذي ارتكب فساد داخل هذه المؤسسات.

وأوضح محدثنا أنه تم التطرق خلال الندوة الى كشف فضائح الفساد في الصفقات العمومية واعتبار ان هذا القطاع بالاساس هو جزء من التصرف العمومي، وطرح جملة النقائص والحلول، مشيرا الى أن النقص في الموارد البشرية في المؤسسات الرقابية وفي التفقديات العامة وكذلك في الوظيفة الرقابية لدائرة المحاسبات، معتبرا أن قرابة 450 اطارا عدد ضعيف لا يمكن ان يغطي حجم الرقابة على الصفقات العمومية.