وطني و عربي و سياسي

الأحد,13 سبتمبر, 2015
100 جندي روسي وعشرات العربات العسكرية يدخلون المعركة في سوريا

الشاهد_رصدت الأقمار الصناعية الأمريكية رسو قطعتين برمائيتين روسيتين على الشواطئ السورية، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان موسكو عن وجود عناصر لها على الأراضي السورية تساعد في عمليات “محاربة الإرهاب”.

وقالت شبكة “سي إن إن”، إن الأقمار الصناعية الأمريكية أكدت رسو قطعتين برمائيتين روسيتين على الشواطئ السورية وأنزلت أكثر من 100 عنصر تابع لمشاة البحرية الروسية، أي ما يعادل المارينز في الجيش الأمريكي إلى جانب عشرات العربات الأخرى.

ونقلت الشبكة عن الكولونيل المتقاعد سيدريك ليتون، وهو مسؤول سابق في جهاز الاستخبارات الجوية الأمريكية، أنه إذا بدأت روسيا بعمليات عسكرية في سوريا “فإن ذلك سيغير كل الحسابات بصورة جذرية، الأمر الذي قد يؤدي إلى وقوع صراع بين قوات التحالف والقوات الروسية”.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أكدت أن “بلادها ستواصل تقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدات اللازمة لسوريا في حربها ضد الإرهاب، وبما يتوافق وأحكام القانون الدولي”.

وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي عقدته الخميس في الثالث من الشهر الجاري، بالعاصمة موسكو: “من جديد، أودّ أن أؤكد أننا قدّمنا مختلف أنواع الدعم والمساعدة لسوريا في حربها ضد الإرهاب، وسنواصل تقديم الدعم لها كدولة عضو في هيئة الأمم المتحدة، وبامتثال كامل لأحكام القانون الدولي”.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وصف استراتيجية روسيا في تقديم الدعم إلى رئيس النظام السوري “بشار الأسد”، بـ”الخطأ الكبير”.

وأضاف أوباما خلال حديثه في قاعدة عسكرية بولاية ميريلاند الأمريكية، الجمعة: “سنواصل قولنا لروسيا بأنها لن تستطيع الاستمرار في استراتيجية مصيرها الفشل”.

وقالت وسائل إعلام بريطانية وأمريكية، وأخرى عربية، منتصف أوت الماضي، إن روسيا بدأت بنشر طائرات حربية مقاتلة في سوريا، وإن مئات من مستشارين عسكريين روس قد وصلوا بالفعل إلى سوريا، وهو ما نفته في حينه وزارة الدفاع الروسية، ونفاه المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة الروسية.

عربي 21