الرئيسية الأولى

الأحد,1 مايو, 2016
10 ادلة تقودك الى اعداء الشعب التونسي ..

الشاهد_ حين يستنجد عدو الشعب بالمال ويستنجد المال بالمصدح والشاشة والقلم وترتفع الاصوات ويعم الضجيج وترتبك ملكات الجماهير و تضطرب البوصلة وتغفو الحقيقة ، حينها يجب الابتعاد عن جميع الضغوط ومحاولة التفكير في هدوء ومن ثم استدعاء الخطوط العريضة لاستنتاج الحقائق ، دون الاستسلام لسيل السفسطة الاعلامية التي يعتمدها خصوم تونس .

10 ادلة تقود اي تونسي وطني مهما كان وعيه وثقافته وتحصيله العلمي الى الحقيقة ، وتؤشر له على خصوم تونس الذين يبغونها عوجا ويبحثون عن التمكين للفوضى الخلاقة في حين يبحث الشعب عن التمكين للديمقراطية والقطيعة مع دولة القمع الى غير رجعة .

1 – اول بوصلة هي الثورة ، لذا يجب على كل تونسي ان يتمعن في خصومها من 2011 الى يوم الناس هذا ، ويتأمل جيدا اين يقبع المشككوين فيها و الذين يعتبرونها مؤامرة ، وفي اي صف يوجد من يكرر على وسائل الاعلام “انها نكسة الشتاء العربي وليست ثورة الربيع العربي ” ومن يصف الثوار بالجرذان .

2 – يتحتم البحث عن الذين رفضوا الاحتفال بعيد الثورة و سعوا الى طمس محطتي سبعطاش اربعطاش ، واستهزؤوا بالبوعزيزي وخربوا كل الاحتفالات التي اقامها انصار الثورة.

3 – التعرف الى من خيروا قطع الطريق امام المناضلين و سخروا انفسهم لخدمة المنظومة القديمة وشكلوا معها جبهة لاسقاط خيار الشعب التونسي والعبث بتجربته الديمقراطية الاولى .

4 – البحث عمن طالبوا الجيش التونسي بوقف المسار الديمقراطي والانقلاب على التجربة والاستحواذ على السلطة ، ولما رفض الجيش و التزم الثكنات توجهوا الى الامن في محاولة لاستمالة فرقه الكبرى وقياداته الميدانية الفاعلة ، ولما فشلوا اغدقوا على بعض النقابات الامنية وناوشوا بها الى ان تيقنوا من محدودية قدراتها وسلموا بأنه لا انقلاب ما لم يتحرك الجيش وان الجيش لن يتحرك حتى يلج الجمل في سم الخياط .

5 – التركيز مع من ايد الانقلاب في مصر و ايد سفاح البراميل المتفجرة و ايد الحوثيين في تخريبهم للثورة اليمنية و ايد تشريد الشعب السوري و دعم كل الخطوات العدائية تجاه جميع الثورات العربية من تونس الى ليبيا مرورا بمصر فسوريا فاليمن ..

6 – لابد من اطلاقة على الذين انحازوا الى عبد الفتاح السيسي وبشار الاسد وخليفة حفتر ومحمد بن زايد ، والبحث في تاريخ هؤلاء وهل يوجد منهم من اتت به الصناديق او يصلح للاشراف على عملية تحكمها الصناديق و ارادة الشعوب .

7 – البحث عمن وقف ضد الصناديق وانحاز الى المنظومة القديمة وتحالف مع الثورة المضادة ووضع يده في يد الدولة العميقة .

8 – مجرد الانتباه البسيط لمن استغل الثورة ليشن حربه على الهوية ، يبدأ بالمساجد والكتاتيب والحديث الشريف والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، والرسوم المسيئة والافلام التي تمس من الذات الالهية ..ليصل الى المجاهرة بالحرب على القرآن الكريم .

9 – من انتهز فرصة الحرية التي وفرتها الثورة وشرع في العبث باخلاق ومبادئ الشعب ، واقحم علينا الشذوذ بلواطه وسحاقه واستقدم امينة فيمن وافسح للشواذ و قدم مشاهد غريزية فاضحة فرضها على الأسر وانتهك بها حرمة المجتمع .

10 – من يصر على ايقاف المسار الانتقالي ويرغب في فرض معادلة لا تعترف بنتائج الصناديق ويقدم قوى مالية ونقابية واعلامية كسلطة لم يختارها الشعب ولم تفرزها الانتخابات ! من يحاول تجنب الصناديق ويسعى الى انشاء شرعيات لقيطة يزرعها في خاصرة مشروع الثورة .

نصرالدين السويلمي